محامٍ تونسي يقتل لصاً دخل منزله .. النيابة توقفه وكثر يتضامنون معه

Views : 7918

التصنيف

الكومبس – منوعات: ماذا تفعل حين تضبط لصاً دخل بيتك ليسرقك؟ رد الفعل الأول هو الدفاع عن نفسك وحرمة بيتك. هذا ما فعله محامٍ تونسي. ولكنه قتل اللص. فقامت النيابة العامة في تونس باحتجازه بتهمة القتل، ما أثار عاصفة تضامن وجدل.

جاء رد الفعل التونسي سريعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن احتجاز المحامي جمال الحاجي. حيث عبر المتابعون عن احتجاجهم لتوقيف المحامي، متمسكين بذريعة أنه كان يدافع عن نفسه وعن حرمة عائلته وبيته، أثناء تسلّل ثلاثة لصوص لمنزله في محافظة سوسة فجر (الأربعاء 17 تموز/ يوليو 2019).

ويبدو أن جمعية قانونية تنوي الدفاع عن المحامي جمال الحاجي، كما جاء في هذه التغريدة:

ونقلت مواقع إعلامية عن عميد المحامين، إبراهيم بودربالة، قوله إنه يعتقد أن ما قام به المحامي عمل مشروع، والقانون الجزائي التونسي صريح في ذلك، إذ قام باستعمال بندقية صيد مرخصة للدفاع عن عائلته.

فيما نشر المشترك wepost Tunisia دعوة للتضامن مع المحامي الموقوف

وغرد bekas bali ساخراً، مطالباً بمعاقبة المحامي بالتدريب لأنه أصاب واحدا فقط من المهاجمين

وبنفس المعنى غرد Khaled baroudi

وأكّد المتحدث باسم المحكمة الابتدائية في سوسة، محمد حلمي الميساوي، أنّ “قاضي التحقيق بالمكتب الأول بالمحكمة الابتدائية أصدر الأربعاء، بطاقة إيداع بالسجن بحق المحامي الذي قام بقتل شخص تسلّل إلى منزله بمنطقة سهلول، مستعملاً بندقية صيد”. وأوضح لوكالة “تونس إفريقيا للأنباء”، أنّ “قاضي التحقيق فتح بحثا تحقيقيا ضدّ المحامي الموقوف بتهمة القتل العمد”.

وبدأ مغردون بحشد الدعم للمحامي الموقوف

وحسب رواية المحامي الموقوف، فقد تفاجأ باقتحام 3 لصوص لمنزله ثم عمدوا إلى مهاجمته بسلاح أبيض بنية سرقته والاعتداء عليه وعلى أفراد عائلته، فسارع إلى اعتراضهم بسلاح صيد، وصوب نحوهم ليردي أحدهم قتيلا، ويصيب أحد اللصين الآخرين بجروح قبل أن يلوذا بالفرار.

وقد ترجم كثيرون تضامنهم مع الحقوقي جمال الحاجي بتغريدات تضامنية اعتمدت على إفادته للشرطة

ونشر المحامي منير بن صالحة بوستا على فيسبوك جاء فيه:

“في تونس فقط كيف يجيك سارق في الليل مسلح، بعد ما يغتصبلك مرتك وبنتك ويذبحلك اولادك عندك الحق تقدّم شكاية في اقرب مركز أمن هذا لو تكرّم السارق المحترم بإبقائك على قيد الحياة ، لكن ممنوع عليك تمسّ من حرمته البدنية لانّ ذلك مخالف لحقوق الإنسان”.

شركاء DW – عربي