محللة سويدية تُشّبه عنف العصابات السويدية بأعمال منظمة الإيتا في إقليم الباسك

Foto: Johan Nilsson / TT
Views : 1685

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: قال تقرير بثه الراديو السويدي اليوم إن عدد الانفجارات في السويد العام الجاري، تجاوز الـ 100انفجار، وهو ضعف عدد الانفجارات التي حدثت في البلاد في نفس الفترة من العام الماضي.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، كانت ثلاث انفجارات هزت مالمو في غضون أقل من 24 ساعة، كما تم العثور على جسم مشبوه قابل للانفجار في المدينة، قامت فرق المتفجرات بإزالته.

ووفق الراديو فقد تم اعتقال 6 أشخاص يشتبه بضلوعهم بهذه التفجيرات والتحقيق معهم ومن ثم تم الافراج عنهم بحسب الراديو.

واعتبر نائب رئيس شرطة مالمو ماتياس ييفردسون، ان ما يحصل أمر مؤسف للغاية ويؤدي الى الشعور بانعدام الأمان لدى المواطنين، وان شرطة المدينة ما زالت تبحث عن الافراد الذين قد يكون لديهم علاقة بما يحدث.

وأضاف أن من يقوم بهذه الجرائم ينتمون الى عصابات إجرامية محلية، وان شرطة مالمو تتعامل معها بشكل مكثف.

وفي هذا السياق ذكر الراديو السويدي ان محللة المتفجرات ايلفا ايرلين تعمل على تحليل الرأي العام الوطني بخصوص المتفجرات منذ العام 2013.

واعتبرت ايرلين ان تغيراً كبيراً حصل في هذا السياق.

ووفق الراديو فإن هذا التغيير يتمثل بانتقال الانفجارات من المدن الكبرى الى البلدات الأصغر، وان هذه العبوات باتت أضخم من حيث كمية المتفجرات التي تحتويها العبوة، مما يجعل التحقيق أكثر صعوبة.

وأوضحت أن ما يحصل الآن يسبب الرعب للمواطنين وأيضا للعصابات الإجرامية على حد سواء. 

وختمت ايرلين القول ان عديد الانفجارات التي تحصل في منطقة مالمو تشكل مادة يمكن مقارنتها مع ما كان عليه الوضع في شمال اسبانيا عندما كانت جماعة الايتا الارهابية في الباسك في ذروة نشاطها.