مخاوف من تأثر الشركات السويدية بخروج محتمل لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي من غير اتفاق

الكومبس – اقتصاد: يخشى خبراء اقتصاديون، أن يؤدي انتخاب، بوريس جونسون، كرئيس وزراء جديد في المملكة المتحدة، إلى ارتفاع مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، دون اتفاق، وهو ما من شأنه، أن يؤثر على العديد من الشركات السويدية وآلاف الموظفين فيها.

ونقل راديو السويد عن دانييل ويبرغ، كبير الاقتصاديين في جمعية فيرمارنا التجارية قوله، إنه وعلى المدى الطويل، يتعين على الشركات السويدية، تحمل تكاليف كبيرة نتيجة البريكسيت.

وتتعامل حوالي 15 في المائة من الشركات السويدية مع المملكة المتحدة، وهو ما يعني حوالي 80,000 شركة ستتأثر بشكل مباشر بأي خروج من دون اتفاق، وهذا سيشمل الموردين والمقاولين من الباطن لهذه الشركات، الذين سوف يعانون هم أيضا، كما يقول ويبرغ.

وأضاف، “إنه ليس من المؤكد أن هذا سيكون صعبا، لذلك فإن أفضل نصيحة هي الانتظار والنظر لما سيحدث”.

وامل ويبرغ أن تكون مجرد فترة انتقالية، وبعد ذلك سيكون لدى الشركات الوقت للتكيف مع تلك التغييرات.