Foto Fredrik Sandberg / TT
Foto Fredrik Sandberg / TT
2020-11-29

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت مراجعة قامت بها صحيفة أفتونبلادت واسعة الانتشار، أن العاصمة السويدية ستوكهولم، هي واحدة من العواصم، الأكثر تضررا في أوروبا من وباء كورونا

وقامت الصحيفة السويدية، بتجميع ومقارنة عدد الوفيات في سبع عواصم أوروبية وهي، برلين ولندن ومدريد وأوسلو وباريس وروما وستوكهولم. حيث تبين النتائج، أن ستوكهولم، كانت ثاني أكثر المتضررين، بعد العاصمة الإسبانية مدريد.

ويوجد في ستوكهولم 113 حالة وفاة لكل 100،000 نسمة، أي ما مجموعه 2688 حالة وفاة.

أما في مدريد، مات 170 لكل 100،000 نسمة.

 في حين حلت العاصمة النرويجية، في أسفل القائمة مع تسجيل 9 وفيات لكل 100،000 نسمة.

وقال يوهان ستيرود، كبير الأطباء في مستشفى دانديريد ورئيس جمعية ستوكهولم الطبية، “إنني آسف حقًا… إنها مأساة يجب أن نحقق فيها، لماذا حدث ذلك بهذه الطريقة”.  

ويرى أن السبب وراء انخفاض عدد الوفيات في أوسلو قد يكون فرضها قيودًا أكثر صرامة.

وقال، “كانت أوسلو متشددة للغاية في البداية، وكانت قوية جدًا. لقد أغلقوا المجتمع والحدود ضد السويد هذا الربيع”.

من جهته قال جان ألبرت، أستاذ مكافحة العدوى في معهد كارولينسكا، إن المعلومات قد تكون صحيحة، على الرغم من أن الإحصائيات قد تكون مضللة.

وأضاف “لم يتم حساب الوفيات بنفس الطريقة تمامًا في جميع البلدان، لذلك يصعب بعض الشيء مقارنة الأرقام، لكن ربما تكون الأرقام صحيحة إلى حد ما، نحن نعلم أيضًا أن ستوكهولم هي الجزء من السويد، الذي كان لديه أكبر انتشار للعدوى” حسب قوله لصحيفة افتونبلاديت.

يذكر أن المراجعة، لم تتضمن العديد من العواصم الأوروبية المتأثرة بكورونا، بما في ذلك بروكسل وبراغ وأمستردام.

 الوفيات بسبب كوفيد -19 لكل مائة ألف من السكان (بين قوسين عدد الوفيات)

مدريد: 170 (11349)

ستوكهولم: 113 (2688)

باريس: 111 (2440)

لندن: 85 (6،953)

روما: 38 (2،215)

برلين: 14 (527)

أوسلو: 9 (63)

Related Posts