مسؤول سابق: فرض شرط اللغة للحصول على الجنسية …”انتقام لـ16 سنة ضائعة”

Views : 16551

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: عبر الزعيم السابق لما كان يعرف بحزب الشعب (الليبراليين حالياً) لارس لييونبورغ، عن رضاه الكبير على توجه الحكومة السويدية لفرض اختبار اللغة كشرط للحصول على الجنسية السويدية.

وقال في تصريحات لصحيفة الإكسبرسن، “أن يصبح اختبار اللغة للمهاجرين حقيقة واقعة وفق اتفاقية يناير الرباعي أمر يجعلني راض جدا …إنه شعور جيد”.

واعتبر أن الاتفاق على هذا الشرط هو بمثابة انتقام لـ16 سنة ضائعة وفق تعبيره في الإشارة إلى أن حزبه، كان قدم عام 2002 هذا المقترح لكنه قوبل بالرفض.

وأكد لييونبورغ، أنه عند تقديم اقتراح شرط اللغة للحصول على الجنسية، وجهت له انتقادات كبيرة، وصُور مقترحه بأنه عنصري، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تلقى حاليا دعما من البرلمان السويدي.

وكان حزب الشعب -الليبراليين حالياً- تقدم في 2002 باقتراح تضمين اللغة السويدية كشرط للحصول على الجنسية، وهذا ما جذب الكثير من الناخبين لحزبه وفقا لييونبورغ، لكن المقترح اعتبر مثيرا للجدل وتم رفض مناقشته.

يذكر أن رئيس الحكومة ستيفان لوفين، أشار في بيان حكومته الجديدة، إلى توجه السويد لفرض شرط اللغة، وذلك حسب ما جاء بالاتفاق الرباعي، الذي ضم الاشتراكي الديمقراطي، البيئة، الوسط والليبراليين وهم أصحاب الاقتراح.