مسابقة في مصلحة الهجرة: ” من ينجز أكبر عدد من المعاملات يكافئ بمنحه حرية اختيار اللاجئين على اساس جنسيتهم”!

Views : 404

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: كشفت صحيفة “أفتونبلادت انقر هنا” المسائية، عن قيام مدير في مصلحة الهجرة، بالإعلان عن مسابقة لجوء بين موظفيه، للتباري بين الأقسام، ومعرفة القسم الذي يقوم بإنجاز أكبر عدد من قضايا اللجوء، على أن يفوز الرابح بإتاحة “اختياره الحر” جنسية الأشخاص الذي يريد التحقيق معهم في المرة القادمة.

وقالت مديرة القطاع في المصلحة تيريزا ليندستورم للصحيفة: “إن أحد مدراء الوحدات عبر عن نفسه بشكل مؤسف للغاية، وأنه صحّح الأمر في اليوم التالي”.

وكانت أعداد قضايا اللجوء لدى المصلحة قد تزايدت بشكل حادة بسبب التدفق الكبير للاجئين الذي شهدته البلاد، الخريف الماضي، ما تتطلب تدخل أقسام أخرى في المصلحة غير معنية بالعمل في مثل هذه القضايا.

وكانت الصحيفة قد تحدثت مع شخص مطلع على عمل أحد تلك الأقسام التي شاركت في المسابقة وقامت بتقسيم قضايا اللجوء وفق لجنسيات اللاجئين، وعلى سبيل المثال، السوريين لوحدهم والمغاربة لوحدهم. ولتحفيز الموظفين على العمل بكفاءة أعلى، أعلن المدير عن مسابقة بين الأقسام.

ووفقاً لمعلومات الصحيفة، فأن المنافسة تضمنت التحقيق مع أكبر عدد ممكن من القضايا في أقصر وقت، والقسم الفائز سيتمكن من إختيار البلد الذي يريد التحقيق في قضايا اللجوء القادمة منه في المرة القادمة.

وذكرت الصحيفة، ان المدير الذي أعلن عن المسابقة يتمتع بمنصب رفيع المستوى في المصلحة وأنه جرى حث موظفي الأقسام على عدم الحديث عن المسابقة بصوت عالي.

تقول تيريز ليندستروم، إنه لم يكن هناك أبداً سباقاً في المصلحة حول ذلك وان ما حصل هو أن مدير القسم هذا عبر عن نفسه بشكل مؤسف جداً وأن الكثير من الموظفين فهموا الأمر على أنه سباق وليس مزحة.

وأوضحت، إنه جرى تكليف موظفي القسم بالتحقيق في القضايا. وأن رئيس القسم عبر بشكل غير لائق عن ذلك.

ووفقاً لليندستروم، فقد وقعت الحادثة في شهر تموز/ يوليو الماضي وبعد يوم من وقوعها، أوضح المدير أن ما قصده لم يكن يعني سباقاً.

وأضافت، قائلة: الأمر مؤسف جداً، لدينا الكثير من القضايا الهامة للتحقيق والبت فيها. وهو نادم على الطريقة التي أختار التعبير فيها عن نفسه.

ولم تفلح جهود “أفتونبلادت” في لقاء مدير القسم المعني والحديث معه.