مسح: ازدياد عدد الأطفال المتورطين بجرائم العصابات

JANERIK HENRIKSSON / TT
Views : 855

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: يزداد عدد الأطفال المتورطين في جرائم العصابات، وفق مسح أجرته وكالة الأنباء السويدية، بالتعاون مع الخدمات الاجتماعية “السوسيال”.

ويظهر المسح، أن الأطفال بين سن التاسعة والعاشرة، يجدون صعوبة في كسر البيئة الإجرامية، حتى بعد أخذهم من قبل السوسيال، فضلاً عن أن عدداً منهم، يواجهون تهديدات من العصابات، بأن تركهم لها، سيكلفهم دفع أموال طائلة، وهي غير متوفرة معهم.

ووفقًا لمسح أرسلته TT إلى المديرين الاجتماعيين في 290 بلدية بالبلاد، استجابت لها 179 بلدية من تلك البلديات، أن العديد من الأماكن، التي كانت في السابق بمنأى عن تورط الأطفال بجرائم العصابات، لم تعد موجودة.

وتم الإبلاغ عن عدد متزايد من جرائم العصابات ليس فقط من أحياء المدن الكبرى والبلديات المحيطة بها، ولكن أيضًا في مناطق أخرى، على سبيل المثال، Motala و Skövde و Uddevalla و Karlstad و Östhammar و Borlänge و Örnsköldsvik.

وحسب المسح، فإن أغلب هذه الجرائم تتعلق بتجارة وتوزيع المخدرات.

كان السؤال العام الذي وجهته وكالة الأنباء السويدية للخدمات الاجتماعية في بلديات البلاد هو: ما إذا كان السوسيال يتلقى المزيد من التقارير عن القلق بشأن الأطفال والشباب الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، والذين يشتبه في تورطهم في جرائم مرتبطة بالعصابات اليوم مقارنة بما كان عليه الحال قبل خمس سنوات؟

أجاب 14 في المائة بنعم، و53 في المائة لا، و15 في المائة غير متأكدين، وأجاب 18 في المائة بأن السؤال لم يكن ذا صلة باختصاصهم.