مسن سويدي يتغلب على كورونا ويحتفل بعيد ميلاده الـ102

Foto: Christine Olsson / TT / Kod 10430
Views : 487

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: احتفل السويدي غونار فريتز بعيد الميلاده الـ102 في أوربرو خلال منتصف الصيف بعد أن ظن أقاربه طيلة الأشهر الماضية أنه لن يتمكن من ذلك إثر معاناته من مرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا. وفق ما نقل SVT اليوم.

يقول غونار “أنا محظوظ لأني استطعت أن أعيش أجمل وقت في السنة. إنه الصيف!”.  

قبل أشهر لم يكن غونار يعاني أمراضاً خطيرة سوى سعة محدودة في الرئة نتيجة مرض تعرض له حين كان يعمل في ورشة بأوربرو.

عاش غونار على بعد بضعة كيلومترات من Skebäcksgården منذ عيد الميلاد الماضي، ثم سقط في المنزل وعEرض عليه السكن لفترة مؤقتة في يافله. وكان الحل مناسباً لأن كريستين تعيش هنا. كما أن غونار كان سعيداً أيضاً لأنه نشأ في نفس المنطقة.

وبعد سقوطه، عانى غونار من تسمم في الدم، ودخل المستشفى لمدة ثلاثة أسابيع ثم تعافى في منتصف كانون الثاني/يناير، ليصاب لاحقاً بكورونا.  

تقول ابنته “كنت هنا في نهاية مارس (آذار). جلسنا وشربنا القهوة معاً قرب  Skebäcksgården لكنه لم يكن بصحة جيدة، واكتشفنا في اليوم التالي أنه مريض”.

وأظهرت نتيجة الاختبار أنه مصاب بكورونا. ولم يحتج لرعاية طبية في المستشفى، بل جرى عزله لمدة خمسة أسابيع في غرفة تبلغ مساحتها 24 متراً مربعاً، كان يلتقي فيها بالموظفين فقط. فيما اضطرت كيرستين وشقيقها لرؤية والدهما من النافذة فقط.

تقول كريستين “كان وقت المرض صعباً جداً، لأننا لم نستطع التواصل معه”.

وبعد تعافيه تستطيع كريستين زيارة والدها والتجول معه. وتقول إنه لا يذكر أيام المرض لأنه ليس من النوع الذي يسيطر عليه الحزن.

فيما يقول غونار “يجب على المرء أن يترك هذه الأشياء خلفه. ينبغي أن يواصل حياته ويحاول الاستمتاع قدر ما يستطيع”.  

يظهر غونار اليوم على التلفزيون السويدي بصحة جيدة، ويغني للحياة.