المحافظون يسعون لتحديد عدد اللاجئين إلى أوروبا

(أرشيفية) (AP Photo/Petros Giannakouris) TT

الكومبس – ستوكهولم: من المنتظر أن تقدم مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون الهجرة، السويدية إيلفا يوهانسون، اقتراحها لسياسة الهجرة داخل الاتحاد الأربعاء المقبل. فيما يطالب حزب المحافظين بتحديد عدد اللاجئين الذي يتم استقبالهم في الدول الأوروبية.

وكان الحزب فشل في فرض ما يعرف بـ”هدف الحجم” في سياسة الهجرة السويدية، بينما يسعى مع شركائه داخل البرلمان الأوروبي إلى فرضه على مستوى أكبر.

ومن المتوقع أن تكون معسكرات اللجوء على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي من أجل الترحيل المباشر للأشخاص، بعض مقترحات المفوضية الأوروبية لتقليل عدد طالبي اللجوء في أوروبا. ويجب أن يوافق البرلمان الأوروبي على الاقتراحات لتتحول إلى قرارات، لكن الانقسام يبدو كبيراً.  

النائب عن حزب المحافظين في البرلمان الأوروبي توماس توبي يريد أن يتبنى الاتحاد الأوروبي “هدف الحجم” لتحديد عدد اللاجئين.  وقال لراديو السويد اليوم “نحن الآن في طريقنا لتطوير سياسة، ما يعني أننا سنكون قادرين بقوة على وقف الهجرة الاقتصادية إلى أوروبا، ويؤيدنا أعضاء البرلمان الأوروبي المحافظون”.

في حين عارضت النائبة في البرلمان الأوروبي عن حزب اليسار مولين بيورك تسهيل إجراءات طرد اللاجئين. وقالت “إذا رأيتم هذه المراكز في ليسبوس (اليونان)، فستعلمون أن ذلك غير مجد. لا توجد فرصة لسيادة القانون ومعاملة الناس بكرامة في مثل هذه المعسكرات”، مطالبة الاتحاد الأوروبي بالتعامل بمسؤولية مع طلبات اللجوء. 

وأضافت ” لدي توقعات كبيرة من إيلفا يوهانسون بأن تنأى بنفسها عن الخطاب المتشدد”. وتابعت “ينبغي تقاسم المسؤولية لمعالجة طلبات اللجوء، وتوفير استقبال كريم. فنحن القارة الأغنى في العالم”.  

وكانت إيلفا يوهانسون قالت في مقابلات سابقة إنها لن تكون راضية تماماً عن اقتراحها، لكنها ستحاول تقديم ما يحظى بالقبول.  

ومن المتوقع أن تكون مفاوضات الهجرة صعبة في البرلمان الأوروبي وسط انقسام حاد، تماماً كما هي الحال في السويد.