Foto: Fredrik Sandberg / TT kod 10080
Foto: Fredrik Sandberg / TT kod 10080
2020-07-06

الكومبس – ستوكهولم: انهارت المفاوضات بين حزبي الاشتراكيين الديمقراطيين والمحافظين بشأن سياسة الهجرة المستقبلية للسويد، وفق ما قالت المتحدثة عن قضايا الهجرة في حزب المحافظين ماريا ستينيرغارد لوكالة الأنباء السويدية قبل قليل.

وأضاف “انهارت المفاوضات لأن الاشتراكيين الديمقراطيين اختاروا الاستماع إلى الفيل الأخضر في الغرفة (حزب البيئة)”، مشيرة إلى أن ضخامة مطالب حزب البيئة، المعروف بالحزب الأخضر، دمرت المفاوضات كما يفعل الفيل.

وستقدم أمانة لجنة الهجرة في البرلمان اقتراحاً لأحزاب اللجنة لتبدي رأيها بحلول 23 تموز/يوليو. حسب ستينيرغارد.

وأعلن حزب ديمقراطيي السويد SD قبل ذلك بدقائق قليلة انسحابه من اتفاق مرتقب بين الأحزاب على سياسة الهجرة، عازياً موقفه إلى “خلافات كبيرة”.

وكان حزب البيئة الشريك في الحكومة هدد بالانسحاب من الحكومة حال مضي الاشتراكيين الديمقراطيين في اقتراحات الهجرة، معترضاً على نقطتين رئيستين أولاهما تحديد سقف لعدد اللاجئين الذين تستقبلهم السويد سنوياً، وثانيتهما اشتراط ثدرة الفرد على إعالة أسرته حين يتقدم بطلب لم شملها.

غير أن رئيس الوزراء ستيفان لوفين قال بعد ذلك إن حزبه، الاشتراكي الديمقراطي، لا يوافق على تحديد عدد اللاجئين.

وكانت المفاوضات ترتكز على جملة من الاقتراحات أهمها أن تكون الإقامات المؤقتة قاعدة رئيسة في التعامل مع طلبات اللجوء. الأمر الذي انتقده اليوم رئيس مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) فيليبو غراندي، معبراً عن قلقه من اتفاق الهجرة السويدي المنتظر.

Related Posts