Tomas Oneborg /TT
مشروع طبي يتيح إمكانية إنقاذ المزيد من الأعضاء البشرية المُتبرع بها
Tomas Oneborg /TT مشروع طبي يتيح إمكانية إنقاذ المزيد من الأعضاء البشرية المُتبرع بها
2017-11-09

الكومبس – ستوكهولم: تقوم ستة مستشفيات في السويد الآن باختبار مشروع جديد من شأنه توفير المزيد من الأعضاء البشرية للتبرع بها.

ويتضمن المشروع قيام فريق متخصص من الأطباء بالاهتمام ورعاية الأعضاء البشرية للأشخاص الذين توقف القلب والدورة الدموية لديهم، وفقاً لما ذكرته صحيفة مقاطعة فيستمانلاند.

يقول كبير الأطباء في الفريق المتخصص بالأعضاء البشرية بمستشفى فيستروس ستيفان ستروم، إنه وفي السابق كان من الممكن فقط الاهتمام بالأعضاء البشرية في حالة إصابات الدماغ الشديدة. وفي كلتا الحالتين يجب أن يكون الشخص قد توفي في العناية المركزة.

ويتطلب الاهتمام بعضو بشري الكثير من الوقت، حيث وبعد إعلان وفاة شخص ما يجب أن يتم أخذ العضو وحفظه خلال 30 دقيقة من أجل الحفاظ عليه سليماً.

ومع مشروع التبرع الجديد هناك أمال من إمكانية حفظ ضعف أعداد الأعضاء البشرية التي كان يتم حفظها في السابق.

ويضطر نحو 800 شخصاً للانتظار في الطابور سنوياً من أجل الحصول على عضو بشري جرى التبرع به، فيما يتم الحصول على نحو 185 عضواً بشرياً من بين 90000 حالة وفاة تحصل سنوياً.

والمستشفيات الخمسة التي تقوم بتجربة مشروع التبرع الجديد والذي مدته عام واحد، هي مستشفى جامعة سالغرنسكا في يوتوبوري ومستشفى كارولينسكا الجامعي في سولنا ومستشفى سودر في ستوكهولم والمستشفى المركزي في كريستيانستاد ومستشفى جامعة سكونه في مالمو.

 

 

Related Posts