مصلحة الهجرة: تمديد العمل بقوانين اللجوء المؤقتة سيكون له عواقب “لم نرها من قبل”

Maja Suslin/TT
Views : 14259

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: حذرت مصلحة الهجرة السويدية، من تبعات اقتراح الحكومة تمديد العمل بقوانين اللجوء المؤقتة، التي كانت فرضت في منتصف العام 2016 ولمدة 3 سنوات.

وقال المدير العام للمصلحة، ميكائيل ريبينفيك، إن تمديد تلك القوانين سيكون لها “عواقب لم نرها من قبل”، منها جعل اتخاذ قرارات تجديد تصاريح الإقامة أكثر صعوبة وتعقيداً، كما أن فترة الانتظار لصدور تلك القرارات ستطول.

 وطالب ريبينفيك، بوضع استراتيجية طويلة الأمد من الحكومة بشأن سياسة الهجرة واللجوء عبر تشكيل لجنة برلمانية تتولى هذه المسؤولية.

 وجاء كلام مدير الهجرة في معرض الرد على مقترح تمديد العمل بتلك القوانين لسنتين إضافتين، والذي تسلمته اليوم الإثنين، وزارة العدل.

 واعتبر ريبينفيك أن هذا التمديد سوف يؤثر على حالات عديدة تتعلق أيضاً بلم الشمل لأصحاب الإقامات المؤقتة، أو بالأطفال الذين يعانون من أمراض خطيرة قد يكونون عرضة للطرد في حل لم تتم تجديد تصاريح الإقامة الخاصة بهم.

ومن المتوقع أن يتقدم أكثر من 30 ألف شخص هذا العام، بطلبات تمديد تصاريح الإقامة معظمهم من السوريين، الذين جاؤوا بين عامي 2014 و2015 وحصلوا على إقامات مؤقتة بعد منتصف 2016