معارض إيراني في السويد يشهد ضد مسؤول إيراني احتجزته الشرطة السويدية

STOCKHOLM 20191113 Iraj Mesdaghi satt fängslad i samma korridor som de politiska fångar som avrättades 1988. Sedan dess har han samlat bevis. Foto: Ola Westerberg / TT الصورة للمعارض الإيراني إراج مسداغي
Views : 1471

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: اهتمت وسائل الإعلام الدولية، بخبر إلقاء الشرطة السويدية القبض على مسؤول إيراني سابق، للاشتباه في تورطه بعمليات قتل جماعي مزعومة وإعدام سجناء إيرانيين في أعقاب الحرب العراقية الإيرانية، في ثمانينات القرن الماضي، والتي استمرت من العام 1980 الى 1988.

وكانت محكمة سويدية أمرت باحتجاز مواطن إيراني، لم تعلن اسمه، للاشتباه في تورطه في جرائم قتل جماعي وإعدام آلاف السجناء السياسيين في إيران صيف عام 1988.

واعتقلت السلطات السويدية المواطن الإيراني بعد وصوله إلى مطار آرلاندا في العاصمة ستوكهولم لزيارة أقاربه.

وقال الادعاء السويدي إن المشتبه به ويبلغ من العمر 58 عاما تورط في قتل جماعي لآلاف السجناء وإعدامهم بتعليمات مباشرة من المرشد الأعلى للثورة في إيران آنذاك آية الله الخميني.

بينما قال محاميه إن المواطن الإيراني ينفي ارتكاب أي جرائم، وأضاف قائلا إنه “برئ، لقد اعتقلوا الشخص الخطأ”.

لكن بحسب تقارير منظمات حقوق الإنسان ومنها العفو الدولية وجماعات المعارضة الإيرانية، أُعدم نحو 15 ألف سجين سياسي في إيران في الفترة من يوليو / تموز وحتى سبتمبر / أيلول عام 1988، بـ”أمر بها مباشر من الخميني”.

وتشير تفاصيل الاتهام إلى أن المسؤول الإيراني كان يشغل منصبا كبيرا في سجن مدينة كرج الذي شهد عمليات إعدام للسجناء، وفقا لوكالة الأنباء السويدية TT.

وقالت المدعية كارولينا ويزلاندر، إن تلك الجرائم مرتبطة بالحرب الإيرانية العراقية التي انتهت في أغسطس / آب 1988، بعد تدخل الأمم المتحدة ووساطتها لوقف إطلاق النار.

وكانت العفو الدولية قد طلبت من الأمم المتحدة في ديسمبر / كانون أول 2018 إنشاء آلية مستقلة تساعد في تقديم المسؤولين عن هذه الجرائم إلى العدالة، مشيرة إلى أن العديد من المتورطين في عمليات القتل مازالوا في السلطة.

ونشرت وكالة الأنباء السويدية TT اليوم صورة لشاهد عيان إيراني مقيم في السويد يدعى إراج مسداغي، ذكر أمام المحكمة إنه رأى المسؤول الإيراني في ممر السجن الذي قضى فيها مسداغي 10 سنوات من عمره.