معرض تشكيلي لفنانة عراقية في لوند

Views : 6188

التصنيف

الكومبس – ثقافة: افتتح في قاعة Jäger & Jansson galleri بمدينة لوند معرض رسم مشترك للفنانة العراقية أريج المنصوري مع أربعة فنانات سويديات

يحتوي المعرض الذي يستمر لغاية تاريخ 21 من الشهر الحالي على عدة لوحات لأريج بمواضيع مختلفة أبرزها، لوحة الأخوات، التي اختارتها اريج لإيمانها الشخصي بأهمية معنى الأخت بشكل عام للفتاة لكونها رفيقة حياة وصديقة مقربة وتتمنى دوما الأفضل لأختها كما تقول أريج للكومبس موضحة في الوقت نفسه أنها مازالت متأثرة بمواضيع العراق وثقافته من خلال رسمها.

تخرجت أريج المنصوري من كلية الفنون الجميلة جامعة بغداد، وساهمت في العديد من المعارض في السويد لتدعم رغبتها الشخصية بأن الفن هو مدخل مهم لتعرف السويدين على المرأة المهاجرة.

 وتقول أريج “أشعر أن حجابي كان له دور في إثارة فضول السويديين للتعرف على اي نوع فن من الممكن أن تقدمه فنانة مهاجرة مسلمة! ويبدو أن هذا الأمر ساعد على تغذية فضولهم من خلال إعجابهم بلوحاتي ومواضيعها حيث انهم يخبروني بأنهم يشاهدون التاريخ من خلال لوحاتي وأنا أخبرهم عندما يحل السلام تماما في بلادي سوف ابدأ برسم الزهور والطبيعة الخلابة في السويد مثل ما يفعل الكثير من الفنانين السويديين”

يذكر أن أريج قد اختيرت من الادارة الثقافية السويدية كشعار امرأة محجبة ترمز للتسامح الديني والعرقي من خلال ظهورها في إعلان ترتدي فيه العلم السويدي كحجاب

أحد زوار المعرض الذين قابلتهم الكومبس كان الممثل والقاص السوري محمد ابو الخير حيث أعرب عن إعجابه قائلا:

” إن اجمل لوحة في المعرض هي أريج نفسها فهي لوحة إنسانية فنية قوس قزح , من خلال متابعتي لأعمالها الفنية ألاحظ أنها لا تنسى استخدام أي لون ولكن بمراحل مختلفة فهي في كل مرة تبرز لونها أكثر من الأخر، أنا فخور بها وبقوتها وفنها وعراقيتها ولوحاتها تركت أثراً إيجابياً لدي من خلال اناقة اختيارها

تعتقد أريج أن النجاح الفني في السويد يحتاج إلى جهد متواصل ووقت طويل ولكنها أيضا سعيدة بالتذوق الفني لدى الشعب السويدي وتضيف مازحة “دراستي الجامعية كانت في بغداد ولكني بالأصل من النجف وأذكر أني عندما كنت أجلس في الباص وتجلس بجانبي امرأة كبيرة في السن وتسألني عن دراستي فاني أجيب بأني أدرس في كلية التربية الفنية ولا أخبرها بأنني أدرس في كلية الفنون الجميلة حتى لا اتعرض للاستغراب والأسئلة منها”

 

زينب وتوت