مفاوضات لإيجاد قوانين توظيف أكثر أمانا

Views : 1400

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: شرع أطراف سوق العمل في القطاع العام بمفاوضات لإيجاد قوانين توظيف جديدة أكثر أمانا من ذي قبل.

وتهدف هذه المفاوضات إلى إصدار قوانين تحد من فصل الموظفين من عملهم في حال تغيرت شروط العمل وأصبحت بحاجة لكفاءات اعلى.

واكد نيكلاس ليندل، المفاوض عن البلديات ومجالس المقاطعات، إن هدفنا من كل هذا واضح، وهو بأن لا يجبر أي شخص على ترك عمله في حال تغيرت ظروف العمل وإن ذلك يعني أن على البلديات والمؤسسات الحكومية إرسال موظفيها إلى دورات تعليمية تزيد من قدراتهم ومهاراتهم في حال تطلبت الوظيفة أي تحديث وقدرات أعلى من المستوى العلمي للموظف، على سبيل المثال، تأهيل مساعدي الممرضين ليصبحوا ممرضين في حال تطلب العمل ذلك أو العاملين في الروضات ليصبحوا مربي أطفال.

وأضاف، “من قبل كانت السويد رائدة في مجال التعامل مع الأشخاص الذين يفصلون من عملهم أما اليوم فمهمتنا تتلخص في تطوير مهاراتهم لمنع فصلهم”.

ويهدف هذا التغيير أيضاً إلى إعادة تأهيل هؤلاء الموظفين في وقت مبكر قبل أن تصبح الحاجة ملحة لأشخاص ذي كفاءات اعلى.

بالتوازي مع ذلك تدرس الحكومة ما تسميه بقانون العمل الأكثر حداثة بناء على مطالب قدمها حزبي الوسط والليبراليين في اتفاق يناير الماضي، وتتضمن هذه المطالب تسهيلات وإعفاءات لأرباب العمل عند فصل موظف من الخدمة وكذلك عن كيفية تعزيز مسؤولية رب العمل في تطوير كفاءات موظفيه.