Foto: SCB
Foto: SCB
2020-12-02

تقدم للمحافظين واليسار والوسط

الليبراليون في أسوأ وضع منذ 1972

النساء أكثر تأييداً للاشتراكيين والبيئة واليسار

الكومبس – ستوكهولم: أظهر استطلاع كبير للرأي أجراه مركز الإحصاء السويدي تراجعاً في شعبية حزب الاشتراكيين الديمقراطيين الذي يقود الحكومة إلى 29.4 بالمئة، متراجعاً بـ4 بالمئة مقارنة باستطلاع أيار/مايو.  وفق ما نقلت TT.

وكان الحزب أحرز تقدماً كبيراً في أعقاب أزمة كورونا.

وحصل الليبراليون الداعمون للحكومة على 3 بالمئة من تأييد الناخبين، وهي أدنى من نسبة الـ4 بالمئة المطلوبة لدخول البرلمان. وقال سكرتير الحزب يونو بلوم “هذه أرقام سيئة ووضع صعب جداً بالنسبة لحزبنا. إن استعادة ثقة الناخبين تستغرق وقتاً. سنستمر في الضغط من أجل الإصلاحات الليبرالية، لكننا في الوقت نفسه بحاجة إلى تحديد من سندعم كرئيس للوزراء قبل الانتخابات المقبلة”.  

فيما قالت المحللة السياسية في التلفزيون السويدي إليزابيث مارموشتين إن هذه أدنى نسبة يحصل عليها الليبرالييون منذ أن بدأ مركز الإحصاء استطلاعاته في العام 1972.

وسأل الاستطلاع الناخبين عن الحزب الذي سيصوتون له فيما لو حصلت الانتخابات اليوم. وحصل حزب المحافظين على المركز الثاني بعد الاشتراكيين بـ22.1 بالمئة متقدماً 2 بالمئة مقارنة باستطلاع أيار/مايو. 

وحل حزب ديمقراطيي السويد ثالثاً بنسبة 17.6 بالمئة، متقدماً 0.5 بالمئة عن الاستطلاع السابق. وقال سكرتير الحزب ريتشارد يومشوفت “إنه أمر إيجابي وأعتقد بأن هذا يتعلق بأن مناخ النقاش أصبح طبيعياً”.

وتقدم حزب اليسار إلى 9.3 بالمئة بزيادة 1.1 بالمئة. فيما حصل حزب الوسط على 7.6 في المائة، بزيادة قدرها 1.6 بالمئة. وتراجع المسيحيون الديمقراطيون بمقدار 1 بالمئة وحصلوا على 5.4 بالمئة من تأييد الناخبين. فيما استقر حزب البيئة الشريك في الحكومة عند 4.2 بالمئة، وهي النسبة التي حصل عليها في استطلاع أيار/مايو.

الثقة بالاشتراكيين تتضاءل

وكان الاشتراكيون الديمقراطيون حصلوا على نسبة 33.5 بالمائة في أيار/مايو. وفسّر خبراء هذه النسبة العالية حينها بالتعامل الجيد للحكومة مع أزمة كورونا في الربيع، لكن يبدو أن هذه الثقة تضاءلت إلى 29.4 بالمئة حالياً. ومع ذلك لا يزال تأييد الحزب أعلى من نتيجة الانتخابات الماضية البالغة 28.3 بالمئة. ووفقاً لمركز الإحصاء، اختار 1.8 بالمئة من مؤيدي الحزب السابقين إجابة “لا أعرف” في الاستطلاع، فيما ذهب 1.2 بالمئة منهم إلى تأييد المحافظين، ونفس النسبة لتأييد اليسار، و0.7 لحزب الوسط.   

ولم يؤكد الاستطلاع الأخير صعود ديمقراطيي السويد الذي أكدته استطلاعات الرأي الأخرى.

بين الرجال والنساء

أظهر الاستطلاع فروقاً كبيرة في نسب التعاطف بين النساء والرجال في دعم حزب ديمقراطيي السويد SD. حيث بلغت نسبة دعم النساء له 10.8 بالمئة، في حين كانت عند الرجال 24.4 بالمئة.

أما الاشتراكيون الديمقراطيون فحصلوا على 33.5 بالمئة من دعم النساء و25.2 بالمئة من الرجال.  فيما ينخفض تأييد الرجال لحزب البيئة بشكل كبير، حيث يؤيد الحزب 1.8 بالمئة فقط من الرجال، و6.7 بالمئة من النساء. كما يتمتع حزب اليسار أيضاً بتأييد أعلى بين النساء.

Related Posts