مكتب العمل: إستمرار تراجع البطالة في السويد

المحافظة

ستوكهولم

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: ذكر تقرير جديد صادر عن مكتب العمل، أن معدلات البطالة في السويد مستمرة في التراجع، كما أن عدد حالات الإقالة سجلت أدنى مستوى لها منذ العام 2007.

ووفقاً لإحصائيات مكتب العمل، فإن 38600 شخصاً جرى إقالتهم عن العمل خلال العام الماضي 2016، ما يعني أقل عدد يجري تسجيله منذ العام 2007، أي قبل عام من الأزمة الإقتصادية التي شهدتها أوروبا.

وقالت محللة البيانات في مكتب العمل أنيكا سوندين لراديو (إيكوت) السويدي: “هذا أقل رقم تاريخي يجري تسجيله، وهو مؤشر واضح أن لدينا اقتصاد قوي وسوق عمل”.

كما تراجعت معدلات البطالة للعام الثالث على التوالي. وفي شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، سُجل 372000 شخص كعاطل عن العمل، ما يعني تراجعاً بنحو 9000 شخصاً عن العام الذي سبقه، 2015.

وهناك حاجة كبيرة على الأيدي العاملة في مجالات البناء والخدمات والقطاع العام، ما يعني أن فرص الأشخاص الباحثين عن العمل كبيرة.

وقالت سنودين: “من السهل على المرء الحصول على وظيفة في سوق العمل السويدية، اليوم، إذا كانت لديه شهادة ثانوية”.

ورغم الأرقام الإيجابية التي خلص إليها تقرير مكتب العمل، إلا أن 372000 شخصاً لا زالوا يعانون من البطالة، اليوم. جزء كبير منهم، هم من القادمين الجدد الى السويد والمولودين خارج البلاد من ذوي التعليم المنخفض، حيث يتطلب رفع المستويات التعليمية لهم وقتاً طويلاً، رغم أهمية ذلك.

وأوضحت سنودين، قائلة: “عندما يسجل المرء نفسه في مكتب العمل، فإنه يخضع لبرنامج إعادة التأهيل لمدة عامين. وذلك من أجل وضع هؤلاء الأشخاص في سوق العمل. وهذا ما يحتاجونه. نتطلع الى أن يستمر أرباب العمل في الإشارة الى النقص في الأيدي العاملة”.