مكتب العمل: البطالة أقل مما كان متوقعاً

Foto: Pontus Lundahl / TT / kod 10050

الكومبس – اقتصاد: لا ترتفع البطالة في السويد بالقدر الذي كان متوقعاً تأثراً بأزمة كورونا. وقال مكتب العمل إنه يعدّل توقعاته لعدد الأشخاص الذين يتوقع أن يفقدوا وظائفهم. وفق ما نقلت TT اليوم.

وسجّل مكتب العمل الأسبوع الماضي أكثر من 10 آلاف شخص جديد كعاطلين عن العمل، لكن في الوقت نفسه، يحصل كثيرون على وظائف جديدة، خاصة ممن فقدوا وظائفهم القديمة مؤخراً. وفي المجموع، زادت البطالة بشكل ضئيل وظلت عند 9.2 بالمئة.

وقالت رئيسة قسم التحليل في مكتب العمل أنيكا سوندين “لا تزال البطالة في ارتفاع، لكن بوتيرة أبطأ. لم يرتفع معدل البطالة بالقدر الذي كنا نعتقده في بداية الصيف”.

وغيّر مكتب العمل توقعاته لنسب البطالة، متوقعاً أن تصل إلى 9.3 بالمئة هذا العام، مقارنة بالتقدير السابق 9.4 بالمئة. ومن المتوقع أن تكون الذروة في بداية العام المقبل 11.2 بالمئة، بدلاً من 11.4 بالمئة.

وأوضحت سوندين أن السبب في التحسن النسبي تطور الاقتصاد في كل من السويد والعالم بشكل أفضل مما كان منتظراً. على سبيل المثال، كان بقاء السويديين في البلاد أثر إيجابي على قطاع السياحة.

غير أن سوندين أكدت أن الوضع لا يزال صعباً  مع خطر أن يكون حوالي 600 ألف سويدي دون عمل هذا الشتاء.

وفي سياق آخر، يمكن خفض بطالة الشباب، التي ارتفعت بشكل حاد في أعقاب أزمة كورونا. ويعتمد ذلك على عدد العاطلين عن العمل الذين يحصلون على مقاعد في الجامعات والمؤسسات التعليمية الأخرى.