ملكة السويد تزور بيروت

Drottning Silvia. Arkivbild. Foto: TT
Views : 995

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: من المقرر أن تقوم الملكة السويدية سيلفيا في 15 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري بزيارة تعد الأولى من نوعها، الى العاصمة اللبنانية بيروت ضمن برنامجها السنوي لتفعيل مؤسسة «مينتور» العالمية التي ترأسها.

 وذكرت صحيفة “النهار” اللبنانية أن الملكة ستشارك خلال زيارتها في الكثير من الفعاليات والأنشطة الاجتماعية والتربوية، من ضمنها إطلاق منصة «إرشاد الشباب»، الهادفة إلى خلق مساحة نقاش ومنصة للشباب للتعبير عن آرائهم حول التحديات التي تواجههم، واستطلاع الفرص والعوامل التمكينية في محيطهم.

وكانت مؤسسة «مينتور» أعلنت عن الزيارة في مؤتمر صحافي عقد للمناسبة داخل فندق فورسيزنز وسط بيروت.

كما سيتم خلال الزيارة، تقديم جائزة “مينتور العربية للمبادرين الشباب العرب” في دورتها الثانية، وهي مبادرة شبابية أطلقت عام 2016، بهدف دعم عمل شباب عرب مؤثرين اجتماعيًّا من خلال طرق مبتكرة لخدمة المجتمع على نحو مستدام، وسيعلن عن الجائزة لاحقًا خلال حفلٍ ضخم يزمع إقامته في العاصمة اللبنانية، بحضور الملكة وسفير السويد في لبنان يورغن ليندستروم، إلى جانب كوكبة من الشخصيات العامة والدبلوماسية والإعلامية والأكاديمية والاجتماعية والفنانين.

وذكر وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان: “فخر للبنان أن تزوره ملكة السويد في هذا الظرف بالذات، ويشكّل دلالة على مكانة وحب السويد لهذا البلد وتأكيد لوجوده على خارطة الشرق الأوسط كعلامة فارقة، الذي أكد أنه رغم الأزمات بلد الحرية والديمقراطية، يحاول قدر المستطاع بقوانينه دعم حقوق الانسان”.

أما المديرة التنفيذية لمؤسسة “مينتور العربية” ثريا إسماعيل، فأكدت أن: “زيارة الملكة تأتي لتدعم عمل المؤسسة التي ترأسها على الصعيد العالمي وأهمية هذا الحدث هي شهادة كبيرة أنّ لبنان لاتزال مركزًا للحضارة والتنمية وكل المواضيع المتعلقة بالإنسان”.

وكشفت أنّ الملكة “متحمسة لزيارة لبنان، البلد الجميل، ومتشوقة لزيارة المعالم السياحية والأثرية، وتذوّق الأكل اللبناني، ولقاء الشعب اللبناني، وأن لبنان من أكثر البلدان التي تشعر بالحماس لزيارتها”.

مشيرة أنها طالبت المؤسسة بتمديد إقامة الملكة في لبنان يوماً إضافياً من أجل تحقيق ذلك.

وعلق مدير قسم التواصل وتنمية الموارد نائب المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة “مينتور العربية” بشارة غاوي: “الزيارة مهمة على الصعيد السياحي والاجتماعي والاقتصادي، وستكون لدينا 3 أيام مليئة بالنشاطات، أولها مؤتمر في الجامعة الأمريكية، وزيارة لبعض المدارس بالتعاون مع وزارة التربية اللبنانية”.

هذا وتعد “مينتور العالمية” التي تأسست على يد الملكة السويدية سيلفيا، عام 1994، مؤسسة دولية غير ربحية، مسجلة في سويسرا ومقرها بستوكهولم، تمتد فروعها إلى الولايات المتحدة الأميركية، المملكة المتحدة، لاتفيا، السويد، ألمانيا، ليتوانيا والدنمارك، تأسس فرعها الإقليمي “مينتور العربية” ومقره بيروت، عام 2006.