(أرشيفية)
Foto Fredrik Sandberg / TT kod 10080
(أرشيفية) Foto Fredrik Sandberg / TT kod 10080
2020-11-27

الكومبس – ستوكهولم: حظي التقرير الذي أصدرته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) عن طريقة مواجهة الدول الأوروبية لكورونا باهتمام كبير، لكن مراجعة أجراها SVT لأرقام السويد  أظهرت حسابات خاطئة. الأمر الذي دفع المنظمة إلى التراجع. وقال غيلوم ديديت من قسم الصحة في المنظمة “ارتكبنا أخطاء وسنحدّث التقرير في الأيام القليلة المقبلة”.

 وكان التقرير الذي صدر مطلع الأسبوع الحالي اعتبر السويد من أسوأ الدول في الحد من العدوى وتقليل عدد مرضى العناية المركزة.

غير أن المنظمة أجرت حسابات غير صحيحة لعدد من البلدان بخصوص عدد الاختبارات لكل 100 ألف نسمة، حيث خلطت بين عدد الاختبارات اليومية والأسبوعية في أربعة دول منها السويد.

وقال أستاذ الأمراض المعدية في معهد كارولينسكا أندش بيوركمان “هذا رفع معدل الإصابات سبعة أضعاف. حسب إحصاءاتهم، كنا في القمة تقريباً، وهذا ليس صحيحاً”.

وسأل SVT  منظمة التعاون الاقتصادي حول حساباتها، فقال غيلوم ديديت “إنه خطأ حسابي لألمانيا وهولندا وإسبانيا والسويد. سنحدّث التقرير في الأيام القليلة المقبلة”.

فيما قال بيوركمان “إنه أمر مرعب أن يرتكبوا هذه الأخطاء. فهذا يدل على عدم المعرفة بالوباء”.  

تيغنيل: ظنّوها أرقاماً اقتصادية

وكان مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل انتقد التقرير فور صدوره. فيما قال اليوم إن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تتعامل بشكل أساسي مع القضايا الاقتصادية، مضيفاً “تعاملوا معها كأرقام اقتصادية ولم يفهموا مدى تعقيد هذه البيانات”.

وانتقد تيغنيل استنتاجات المنظمة بأن السويد لم تنجح في خفض معدل R أي عدد الأشخاص الذين ينقل لهم الشخص المصاب الواحد العدوى.

وقال تيغنيل حينها “أجري القياس عندما زادت السويد الاختبارات كثيراً. وكلما زاد الاختبار زادت الحالات، وأصبح من الصعب الحصول على رقم R “.

ومن غير الواضح ما إذا كانت الحسابات غير الصحيحة تؤثر على الاستنتاجات الأخرى الواردة في التقرير.

Related Posts