منفذ هجوم نيوزيلاندا يستوحي جريمته من أعمال إرهابية سابقة منها هجوم الشاحنة في ستوكهولم

الكومبس – صحافة: نقلت وسائل إعلام نيوزيلاندية، ما تداوله الأسترالي، برينتون تارنت، أحد منفذي الهجوم الإرهابي على مسجدين جنوب نيوزيلندا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك قبيل تنفيذ عمليته التي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، حيث يتبين من خلال وثيقة كتبها سابقاً، أن ما هو مقرر أن يقوم به مستوحى من العديد من الأعمال الإرهابية التي جرت في أوروبا، بما في ذلك الهجوم بشاحنة في ساحة دروتنينجاتان وسط ستوكهولم 2017، وكذلك الهجوم المدرسي في ترولهاتان 2015، كما أشار أيضاً في كتاباته للإرهابي النرويجي Anders Behring Breivik الذي نفذ هجمات إرهابية في النرويج في عام 2011.

وأظهر مقطع فيديو -انتشر على نطاق واسع على وسائل التواصل والتقطه مسلح على ما يبدو وتم بثه على الهواء مباشرة خلال الهجوم- المهاجم يقود سيارته إلى مسجد ثم يدخله ويطلق الرصاص على من بداخله. وأظهر مقطع الفيديو المصلين الذين يحتمل أن يكونوا قتلى أو مصابين وهم راقدون على أرضية المسجد.

وفي تعليقه على الحادث، أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن منفذ أحد الهجومين على مسجدين في نيوزيلندا الجمعة متطرف يميني أسترالي.

وقال موريسون أن إطلاق النار على أحد المسجدين اللذين استهدفا في كرايست تشيرتش نفذه مواطن أسترالي وصفه بأنه “إرهابي متطرف يميني عنيف” بدون إضافة المزيد من التفاصيل، مشيرا إلى أن سلطات نيوزيلندا تتولى التحقيق.

من هو أحد منفذي الهجوم؟

برينتون تارنت اليميني الأسترالي المتطرف منفذ الهجوم، والذي قام ببث جريمته على الهواء مباشرة على صفحته على موقع فيسبوك، يبلغ من العمر 28 عاماً، وهو من ضمن الأربعة الذين تم إلقاء القبض عليهم من قبل شرطة نيوزيلندا.

وبحسب وثيقة نشرها تارنت على الانترنت، فإنه ينتمي إلى عائلة أسترالية من الطبقة العاملة، أهدافه هي إخلاء المجتمعات الغربية من غير البيض والمهاجرين بغرض حمايتها، وكذلك الانتقام للحوادث الإرهابية والجرائم الجنسية التي يقوم بها مسلمون ومهاجرون حول العالم بحسب أقواله.

ومن خلال الوثيقة، يعلن أنه يريد الوقوف بوجه الهجرة إلى العالم الغربي بتخويف المسلمين بشكل مباشر عن طريق العنف، كما يريد أن ينتقم لما شهدته البلاد الغربية من هجمات إرهابية، وتحدث تحديداً عن هجوم ستوكهولم عام 2017، حيث أراد الأخذ بالثأر لإحدى ضحايا ذاك الهجوم، وكانت طفلة تبلغ من العمر 12 عاماً.

كما قال في الوثيقة إن العمل يأتي رداً على حوادث الاغتصاب التي يشهدها العالم الغربي كما حصل في روثرهام في انجلترا عندما اعتدى رجال بريطانيون من أصول باكستانية على نحو 1400 طفل خلال 16 عاماً، وعلى حوادث اغتصاب في سيدني بقيادة شبان لبنانيين أستراليين ضد نساء وبنات أستراليات عام 2000 .

بحسب الوثيقة، سعى تارنت لشن للهجوم قبل عامين، ثم بدأ بالتخطيط “في الموقع” قبل ثلاثة أشهر، وأنه اختار نيوزلندا ليؤكد أن لا مكاناً آمناً في هذا العالم، واختار هذين المسجدين بعد زيارتهما وكان يريد استهداف مسجد ثالث ولكنه قال إنه قد لا ينجح.

الوثيقة المنشورة في 73 صفحة على شكل أسئلة وأجوبة، تعلن دوافع المهاجم وبعض التفاصيل عن خلفيته دون تسميته.

وأكد أنه يعمل بشكل منفرد ولا ينتمي لأي حركة نازية أو معادية للسامية، وأنه شكل أفكاره من خلال الانترنت، وأشار إلى تأثره بأندرس بريفيك، الإرهابي اليميني الذي قتل 77 شخصاً في النرويج عام 2011.

ولا يكتفي المهاجم بهذا فقط، بل تتطرق الوثيقة إلى أسماء كبيرة يريد استهدافها كالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وعمدة لندن صادق خان والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

كما يدعو لقتل الزعماء الاقتصاديين المعادين للبيض، ولقتل تجار المخدرات، ولاعتبار المنظمات غير الحكومية جماعات خائنة وترحيل غير الأوروبيين من الأراضي الأوروبية.