ميركل: قيود صارمة وإغلاق شبه تام لمدة شهر في ألمانيا

(Michael Kappeler/dpa via AP) TT

الكومبس – أوروبية: وضعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مجموعة من التدابير للحد من انتشار عدوى كورونا في بلادها. وتضمنت الإجراءات إغلاق المسارح ودور السينما والمطاعم والحانات والمسابح والصالات الرياضية وبيوت الدعارة، ووقف السياحة الأجنبية بشكل كامل. وفق ما نقلت TT عن صحيفة بيلد الألمانية.

وحتى تتحول خطة ميركل إلى قرارات يجب أن تحظى بتأييد حكام المقاطعات.

وتريد ميركل اعتباراً من 4 تشرين الثاني/نوفمبر فرض قيود صارمة على التواصل الاجتماعي في الأماكن العامة في جميع أنحاء البلاد، بحيث يمكن للأشخاص قضاء الوقت مع أفراد أسرتهم وأسرة أخرى فقط.

ووفقاً لخطة ميركل ستحظر جميع الأنشطة الترفيهية وتغلق المسارح ودور الأوبرا وقاعات الحفلات الموسيقية والكازينوهات. وسيسمح للمطاعم والحانات بتقديم خدمة التوصيل فقط.

وتسعى خطة ميركل إلى وقف السياحة الأجنبية في ألمانيا من خلال فرض قيود عامة على الإقامة، بحيث يسمح فقط بالزيارات الفندقية “الضرورية وغير المتعلقة بالسياحة”.

ومع ذلك، قد تظل المدارس والروضات مفتوحة. وستتلقى الشركات التي تتأثر مالياً بالقيود المقرر تطبيقها حتى نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، تعويضاً من الدولة.

ومن غير المعروف بعد ما إن كانت ميركل ستستطيع فرض خطتها، لأن السيطرة على الأوبئة من مسؤولية المقاطعات في الأساس، وقدرة الحكومة محدودة في فرض الحظر وطنياً. ولذلك تعقد ميركل اجتماعات منتظمة مع حكام المقاطعات الذين اختاروا طرقاً مختلفة خلال وباء كورونا.

ويقف ماركوس سودر، رجل بافاريا القوي، مع القيود الموحدة الصارمة للبلاد بأكملها، إضافة إلى آخرين. فيما يعارض البعض هذه الإجراءات. وحذّر حزب الليبراليين من أن التجار يمكن أن يفقدوا الثقة في الدولة إذا جرى فرض القواعد.