مُسنة دنماركية تتبرع بميراثها لأصدقاءها في دار المسنين

Views : 20092

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: اكتشف القائمون على دار للمسنين في الدنمارك، بعد وفاة سيدة مسنة  عن عمر يناهز 103 عاماً، أنها أوصت بجميع ثروتها البالغة نحو 600 ألف كرون دنماركي، ( نحو 800 ألف كرون سويدي )، إلى أصدقائها والعاملين في منزل رعاية المسنين في منطقة راندرز.

ويقضي أصدقاء المسنة في الدار الآن، أوقاتاً مميزة بالحفلات والرحلات وزيارات المطاعم وغيرها من الأمور التي تسهل عليهم حياتهم اليومية، وذلك بفضل الثروة التي تركتها لهم صديقتهم الراحلة.

وقالت مديرة المنزل هيلي دريسيغ لصحيفة Randers Amatavis الدنماركية المحلية: “المبلغ كبير جداً ويكفي لمدة طويلة”.

وكانت المسنة الراحلة، تقيم في المنزل منذ ثلاثة أعوام، قبل وفاتها، مؤخراً في منزلها. ويبدو أنها تمكنت من إنشاء علاقات طيبة مع الموظفين ونزلاء المنزل الآخرين، وعلى ضوء ذلك، قررت التبرع بجميع ثروتها لهم.

وكتبت المسنة في وصيتها، أنها تلقت رعاية صحية جيدة جداً في المنزل وأنها تريد نشر الفرح بين نزلاء الدار من خلال ترك ثروتها لهم، لذلك ضمّنت ذلك في وصيتها.

وتم بالفعل صرف جزء من المبلغ في تنظيم الفعاليات والرحلات وزيارات المطاعم.

وقالت دريسيغ، إن الفرحة كانت كبيرة بين سكان المنزل بعد النشاطات الممتعة التي قاموا بها، ولا زال هناك الكثير من المال المتبقي.

وستقيم إدارة المنزل خلال شهر آيار/ مايو الجاري، حفلة موسيقية للمغني كيرستن سيغارد.

وامتنعت مديرة المنزل عن ذكر أسم المُسنة المتبرعة، لكنها وصفتها بأنها كانت امرأة قوية ومستقلة، وأنها عاشت في المنزل لوحدها، سنوات عدة بعد موت زوجها.

وأنها لم تحتاج الى مساعدة الرعاية الصحية إلا بعد بلوغها سن المائة عام، حيث كانت آخر زيارة قامت بها إلى طبيب قبل 40 عاماً من ذلك.