نائبة سويدية تتلقى أموالاً من البرلمان رغم إيقافها عن العمل

Views : 2002

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: كشف تحقيق لصحيفة أفتونبلادت، أن النائبة عن حزب الليبراليين سابقاً، إيما كارلسون لوفدال، والتي أوقفت عن العمل في البرلمان مؤقتاً، حتى انتهاء التحقيق في قضية احتيال، لا زالت حتى الآن تتلقى أموالاً من البرلمان كبدلات ورسوم سكن.

وحسب الصحيفة فقد تلقت، كارلسون لوفدال، أكثر من 400 ألف كرون.

وتخضع النائبة الليبرالية التي استقالت من عضوية الحزب بسبب تلك القضية، لتحقيق أولي منذ شتاء هذا العام، حول حصولها من البرلمان على تعويضات مالية، عن إيجار شقتها أكبر، مما يتطلبه الإيجار الشهري للشقة.

وكان أظهر تحقيق لصحيفة افتونبلاديت، أن كارلسون لوفدال، عضو البرلمان عن محافظة يونشوبينغ، قامت باستئجار شقة في العاصمة ستوكهولم تعود ملكيتها إلى زوجها، وحصلت بالمقابل على السقف الأعلى لتعويض السكن من البرلمان

وحسب الصحيفة فإن المبلغ، الذي كان يدفع لها كتعويض بلغ 8600 كروناً سويدياً شهرياً لادعائها بأنها تدفع لصاحب الشقة 13000 كرون.

يذكر أنه في السويد، قد تتغير القواعد، التي تحكم مكافآت أعضاء البرلمان في حالة عدم عملهم، والتي قد لا تدخل حيز التنفيذ حتى الولاية التالية في عام 2022.

ولا يزال التحقيق الأولي ضد كارلسون لوفدل مستمرًا، ووفقًا للمدعي العام، فإنه من غير الواضح متى يمكن توقع صدور قرار أو محاكمة لها.

وفي تعليق لأخبار SVT، قال حزب الليبراليين، إنه ملتزم بموقفه السابق بعدم اعتبار كارلسون عضواً في الحزب، مطالباً إياها بمغادرة البرلمان.