نائبة: ما رأيته في مظاهرة ستوكهولم مستفز ومسيء

Foto: Jonas Ekströmer / TT / kod 10030
Views : 2368

التصنيف

وزير الداخلية: يجب التعبير عن إدانة العنصرية لكن بعيداً عن الشوراع الآن

انتقادات للشرطة لسماحها بدايةً بالمظاهرة


الكومبس – ستوكهولم: عبرت النائبة في البرلمان عن الاشتراكيين الديمقراطيين، أنيكا ستراندهيل، عن انزعاجها من طريقة تعامل بعض المتظاهرين في مظاهرة ستوكهولم أمس مع الشرطة. فيما طالب وزير الداخلية ميكائيل دامبيري المتظاهرين بالتظاهر رقمياً وعدم المخاطرة بنشر وباء كورونا.

وكان الآلاف تجمعوا في ساحة سيرغيل بستوكهولم أمس للتعبير عن إدانتهم لعنف الشرطة الأمريكية بعد مقتل أمريكي من أصول أفريقية مختنقاً تحت أقدام شرطي.

وشهدت ستراندهيل، وهي وزيرة الشؤون الاجتماعية السابقة، المظاهرة. وقالت لإكسبريسن اليوم “ما رأيته كان مسيئاً ومستفزاً للغاية”. وفق ما نقل SVT.

وستراندهيل هي المتحدثة باسم الاشتراكيين الديمقراطيين في قضايا المساواة بين الجنسين.

وقالت إن الشرطة حاولت القيام بعملها حتى لا يتجمع أكثر من 50 شخصاً، مضيفة “نحن نتحدث عن ضباط الشرطة الذين لم يكونوا يتوقعون عدد المتظاهرين. فحاولوا تفريق الجماهير بطريقة احترافية، لكنهم قوبلوا بالاستفزاز”.

وكتبت ستراندهيل على تويتر عما شاهدته من إقفال المتظاهرين لمترو الأنفاق في المحطة المركزية.

وفيما دافع وزير الداخلية ميكائيل دامبيري عن حق التظاهر، فإنه دعا في الوقت نفسه إلى تطبيق قانون عدم التجمع لأكثر من 50 شخصاً.، و”إلا فإن كثيراً من الناس يخاطرون بالمرض والموت”، كما قال في بيان اليوم.

وبعد انتقادات وجهت للشرطة لسماحها بداية بالمظاهرة، قال دامبيري “لا يمكن منع الناس من التعبير عن آرائهم. التظاهر حق ديمقراطي مهم، لكننا نواجه وباء ويجب علينا الحد من انتشار العدوى، لذلك جرى حظر التجمعات التي تضم أكثر من 50 شخصاً لفترة مؤقتة”.  

وعبر دامبيري عن اعتقاده بأن الأشخاص الذين يرغبون في التعبير عن دعمهم لمحاربة العنصرية يجب أن يفعلوا ذلك، لكن يجب الآن الابتعاد عن الشوارع.

وقال” أود أن أحث أي شخص يريد أن يتظاهر ضد العنصرية على استخدام وسائل الإعلام الرقمية”، مضيفاً “يجب أن نواصل الالتزام بتعلميات هيئة الصحة العامة، فالرعاية الصحية تحت ضغط شديد ويجب أن يحصل المرضى على الرعاية التي يحتاجونها”.