نصف الشباب السويديين يفضلون أن يحكم بلدهم خبراء وأصحاب كفاءات

Views : 7026

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أظهر استطلاع جديد للرأي، أن نسبة كبيرة من الشباب السويدي، يفضلون أن يحكم البلاد تكنوقراط، أي أشخاص ذو خبرات وكفاءات، بدلاً من السياسيين المنتخبين ديمقراطياً.

وحسب الاستطلاع، الذي أجرته شركة Kairos Future على 6000 سويدي، معظمهم من 16 إلى 25 سنة، فإن 54 في المائة من الشباب قالوا، إنه ” يجب ترك البلد لتُدار من قبل الخبراء، وليس من قبل البرلمان والحكومة على اعتبار أن الخبراء سيقررون ما هو الأفضل بالنسبة للبلاد.

 وعلق أستاذ العلوم السياسية في جامعة لوند Knsa Knaggård على نتائج الاستطلاع بالقول، “إن لدى الشباب شعور بأن السياسيين غير قادرين على حل المشاكل التي نواجهها”.

ووفقاً للدراسة الاستقصائية، تفضل نفس الفئة العمرية أيضا، أن يقتصر الحق بالتصويت على من يمتلكون المعرفة والآراء السياسية، إذ قال 51 في المائة ممن شملهم الاستطلاع، إنه لا ينبغي أن يكون التصويت حقاً بالنسبة لأولئك الذين “لا يعرفون شيئاً عن السياسة”.

في حين وصف الخبير في معهد الدراسات المستقبلية، لودفيج بيكمان، النتائج بغير الواقعية معتبراً أن اعتبار المعرفة السياسية شرطا أساسيا في حقوق التصويت ستستبعد جماعات عديدة مثل العمال مثلا عن ممارسة الحياة الديمقراطية.