نصف وفيات ستوكهولم بكورونا من أصول صومالية

Foto: Yvonne Åsell / SvD / TT /
Views : 1816

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت جمعية الأطباء الصوماليين أن نحو نصف عدد الوفيات في ستوكهولم نتيجة فايروس كورونا تعود لسويديين من أصول صومالية.

وقالت عضوة مجلس إدارة الجمعية، جيهان محمد، للتلفزيون السويدي اليوم، إن ستة من التسعة الذين توفوا في ستوكهولم ذوو أصول صومالية.

وأضافت “معظمهم يعاني أمراضاً مزمنة، لكن رجلاً في الستينات توفي أمس وخلف صدمة كبيرة رغم أننا لا نعرف تاريخه المرضي”.   

ووفقاً لجيهان محمد، فإن خمسة من الستة المتوفين كانوا يعيشون في منطقة Järva في ستوكهولم، والسادس من سكان بلدية Järfälla.

وقالت “لا أعرف لماذا تبرز منطقة يارفا عندما يتعلق الأمر بالمتوفين جراء مرض كوفيد-19، لكن كثيراً منهم يعيشون هنا بصعوبة. يمكن لأجيال مختلفة أن تعيش في الشقة نفسها. نعلم أيضاً أن الصحة العامة بشكل عام تكون أكثر تعرضاً للخطر في المناطق الأكثر فقراً، مثل يارفا”، التي نشأت فيها جيهان أيضاً.   

وعبرت جيهان عن اعتقادها بأن الجوانب الثقافية ربما لعبت دوراً في انتشار العدوى، موضحة “في الثقافة الصومالية، من المهم الاختلاط بالآخرين ودعمهم وزيارتهم، خصوصاً إن كان أحدهم مريضاً. عندما انتقل الفايروس إلى السويد لم يكن هناك معلومات كثيرة عند الناس من أصول صومالية فعاشوا حياتهم اليومية كالمعتاد”.

وأكدت أن جمعية الأطباء الصوماليين نشرت الآن معلومات ونصائح اجتماعية حول فايروس كورونا.