نقص الكادر التمريضي يُرغم نساء سويديات للولادة في فنلندا

المحافظة

أوبسالا

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: وصل نقص الكادر التمريضي في بعض المستشفيات السويدية الى مستويات جديدة، أرغمت ثلاث عوائل على الأقل من مقاطعة أُبلاند للسفر الى فنلندا من أجل الولادة، وذلك في شهر كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

ذكر ذلك التلفزيون السويدي، في نشرة أخبار أوبسالا، وكان التلفزيون قد تحدث في وقت سابق عن صعوبة أعباء العمل في قسم رعاية الأطفال حديثي الولادة في مستشفى أكاديمية أوبسالا، وبدت نتائج ذلك تتضح أكثر في الوقت الحالي.

وقال رئيس قسم وحدة حديثي الولادة إريك نورمان للتلفزيون، إن إضطرارنا الى إرسال المرضى الى خارج البلاد، لا يمثل أمراً ناجحاً للرعاية الصحية في السويد.

ويسعى السياسيون الى إعادة النظر في هذا الأمر، حيث قالت رئيسة مجلس إدارة مستشفى أكاديمية أوبسالا Vivianne Macdisi: “من غير المقبول تماماً أن نكون بحاجة الى إرسال العائلات السويدية الى خارج البلد لتلقي الرعاية الصحية. سنقوم قريباً باتخاذ قرار بشأن إنشاء مرافق جديدة لرعاية الأطفال حديثي الولادة حتى يتسنى لنا الحصول على المزيد من الأماكن العلاجية، لكننا سنحتاج ربما وقبل كل شيء الى إعادة النظر في ظروف عمل الكادر التمريضي، بالشكل الذي يضمن أن يكون لدينا ما يكفي من الموظفين لرعاية المرضى”.

وهناك صعوبة تواجهها المؤسسات الصحية في إيجاد أماكن جديدة لتلقي الرعاية الصحية، الا أن المشكلة الأكبر قد تتمثل في نقص الكادر التمريضي والحاجة الى توظيف المزيد من الأشخاص في هذا القطاع.