نقص الكادر الطبي يتسبب بزيادة حالات تشخيص خاطئة للأمراض في السويد

Views : 1233

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت دراسة أجراها راديو إيكوت، أن ثلث الشكاوى التي وصلت من المواطنين إلى هيئة التفتيش التابعة لقطاع الرعاية الصحية، IVO في الأعوام الخمسة الأخيرة، تتعلق بحصول المريض على تشخيص خاطئ لحالته الصحية من قبل الطبيب المشرف.

من جهة أخرى قالت النائبة الثانية لرئيس الجمعية الطبية السويدية، صوفيا ريدجرين ستيل، بأن إدخال اتصال دائم مع الطبيب سوف يبسط الأمور لكل من المريض والطبيب، مؤكدة أن التشخيصات غير الصحيحة والتأخر والغياب في الرعاية الصحية تكلف الدولة مبالغ كبيرة وتسبب معاناة للعديد من المرضى.

وقالت لراديو إيكوت، ” لقد قمنا بالتحقيق في هذه القضية لفترة قصيرة، نعتقد أنه من المهم أن تتخذ قرارًا فعليًا بتأسيس اتصال دائم بين المريض والطبيب”.

وأجرت السلطات الصحية دراسة استقصائية عبر نوفوس أظهرت، أن 27 في المئة فقط من الذين شملهم الاستطلاع يعرفون من هو الطبيب الخاص بهم. وكثيرون منهم لا يعرفون لمن يلجؤون عندما يمرضون.

وأكدت ريدجرين ستيل، أن وجود اتصال منتظم مع الطبيب يزيد من فرصة الحصول على التشخيص الصحيح.

 وكان تقرير صادر عن إتحاد مجالس البلديات والمحافظات SKL، أكد أن معظم حالات التشخيص الخاطئة تتعلق بحالات الإصابة بالسرطان، مرجعاً السبب الرئيس لهذه الأخطاء إلى النقص الكبير في عدد الأطباء والممرضين العاملين في القطاع الصحي،  حسب راديو السويد.