نوفوس: 150 ألف شخص في السويد قد يعانون من آثار طويلة الأمد لكورونا

Foto: Pontus Lundahl/TT/JESSICA GOW/TT
Views : 1496

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أظهر مسح أجرته شركة نوفوس أن عدد المرضى الذين يعانون من الآثار طويلة المدى لكورونا قد يصل إلى 150 ألف شخص في السويد. لكن حتى الآن، تأكدت إصابة ما يزيد على 87 ألف شخص، لذلك شكّك رئيس الأطباء في إدارة الرعاية الاجتماعية توماس ليندين في التقديرات واعتبرها مبالغاً فيها.  وفق ما نقل SVT اليوم.

ويصعب تحليل الإحصاءات الخاصة بعدد مصابي كورونا، لأن الاختبارات لا تشمل الجميع، خصوصاً في ذروة انتشار الوباء، لذلك يُتوقع وجود عدد كبير لا يظهر في الإحصاءات.

وقال ليندين “إنه رقم يصعب تقديره. لكن كوفيد-19 يؤثر على معظم الناس مثل نزلات البرد”.

وأضاف أنه يشك في أن يصل عدد الأشخاص الذين يعانون من آثار طويلة الأمد إلى 150 ألفاً بعد إصابتهم بكورونا.

وأوضح “هناك دراسة بريطانية تقول إن عدد المصابين بهذا النوع من الأعراض يمكن أن يصل إلى 10 بالمئة من إجمالي المصابين. وهذا يعني أن لدينا مليون ونصف المليون مصاب. وهذا تقدير مرتفع جداً”.  

في حين قال الرئيس التنفيذي لنوفوس توربيورن خوستروم أعتقد تماماً بأن لدينا في السويد مليون ونصف المليون مصاب بكوفيد -19. وأوضح “يمكن قراءة ذلك من الإحصاءات. حيث تتبعت نوفوس الحالة العامة في السويد منذ انتشار الوباء، ويمكن أن نرى أن المرضى بلغوا ذروتهم في مارس (آذار) وأبريل (نيسان)”، مضيفاً “لكن السلطات اختبرت بعد ذلك مرضى العناية المركزة فقط، ولم يتم اختبار الجمهور عندما كان لدينا انتشار كبير للعدوى في السويد”.

توماس ليندين رأى أيضاً أن الأمر يتعلق بمجموعة مختلطة جداً ممن يعانون من آثار المرض، لذلك يصعب وضع رقم محدد.

وقال “هناك أشخاص يعانون على سبيل المثال من ارتفاع الحرارة التي تأتي وتذهب لعدة أسابيع. فيما يعاني آخرون من أعراض مثل التعب، والصداع، والدوخة، وآلام العضلات، وهذه أعراض مشتركة مع أمراض أخرى”.