هل ضغط العمل هو سبب انفصال رئيس وزراء السويد عن زوجته

Views : 736

التصنيف

لم تطل فترة التكهن طويلا حول سبب قيام رئيس الوزراء فريدريك راينفلدت وزوجته فيليبا ببيع المنزل الذي يعيشان به في بلدية تيبي شمال استوكهولم، وشراء شقة في نفس المنطقة من العاصمة، فبعد يوم واحد على إعلان هذا الخبر قال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء راينفلدت يوم الأربعاء إن زعيم يمين الوسط انفصل عن زوجته فيليبا بعد زواج دام 20 عاما، ولم يذكر البيان أي سبب للانفصال.

لم تطل فترة التكهن طويلا حول سبب قيام رئيس الوزراء فريدريك راينفلدت وزوجته فيليبا ببيع المنزل الذي يعيشان به في بلدية تيبي شمال استوكهولم، وشراء شقة في نفس المنطقة من العاصمة، فبعد يوم واحد على إعلان هذا الخبر قال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء راينفلدت يوم الأربعاء إن زعيم يمين الوسط انفصل عن زوجته فيليبا بعد زواج دام 20 عاما، ولم يذكر البيان أي سبب للانفصال.

وينتمي الزوجان لحزب المحافظين المدرات الذي يقود حكومة يمين الوسط في السويد منذ العام 2006 وتشغل فيليبا مركزا حزبيا على الصعيد المحلي في منطقة استوكهولم.

راينفلد (46 عاما) وفيليبا (44 عاما) تزوجا العام 1992 عندما كانا من نشطاء المنظمة الشبابية لحزب المحافظين ، ولديهما الآن ثلاثة أطفال أصغرهم عمره 11 عاما.

وبموجب القانون السويدي يجب على أي زوجين لديهما أطفال تقل أعمارهم عن 16 عاماً الانتظار ستة أشهر قبل أن تقرر المحكمة الطلاق بعد التقدم بطلب رسمي حتى لو وافق الاثنان على الانفصال.

وهذه ليست حالة الانفصال الزوجية الفريدة في الوسط السياسي وبين من يحتلون مناصب سياسية رفيعة في السويد، وزيرة المساوة بيامكو سابوني قدمت طلب انفصال عن زوجها قبل اسبوعين كما تقدمت بطلب مماثل وزير الطاقة آنا كارين هات قبل عدة أشهر، يذكر أن رئيس الوزراء السابق الاشتراكي الديمقراطي يوران بيرشون قد انفصل أيضا عن زوجته أنيكا بيرشون أثناء ترأسه لحكومة يسارية العام 2002. ويعتقد بعض المختصين أن ضغط برامج العمل اليومية والمسؤوليات السياسية تؤثر على الحياة الخاصة للشخصيات التي تمارس أعمال سياسية رفيعة، مما يضعهم عادة أمام خيارات صعبة