Foto Janerik Henriksson / TT kod 10010
Foto Janerik Henriksson / TT kod 10010
2020-05-11

مسن: الشعور بالوحدة مؤلم جداً

مسنة: ممنوع أن أرى ابني ومسموح أن أقابل عشرات الموظفين!

الكومبس – ستوكهولم: تدرس هيئة الصحة العامة تخفيف القيود على المسنين فوق الـ70 عاماً، عبر تصنيف مجموعات أقل عرضة للخطر.

وقال المدير العام للهيئة يوهان كارلسون للتلفزيون السويدي SVT اليوم “نأمل أن نفعل شيئاً ما، خاصة للمسنين الأصغر سناً والأصحاء”.

وكان عزل المسنين جزءاً مهماً من استراتيجية السويد في مواجهة كورونا. لكن الوحدة يمكن أن تؤدي أيضاً إلى مشكلات صحية، لذلك تراجع هيئة الصحة العامة توصياتها.

وأضاف كارلسون “عشنا مع هذا الوضع شهرين، لكن لا يمكننا العيش معه ستة أشهر”.

وقال الباحث المسن إنغمار سكوغ في مركز لصحة المسنين إن العزلة خطرة على الصحة العقلية والجسدية.

وأضاف “يمكن أن يزيد الشعور بالوحدة عدد الوفيات، خصوصاً في أمراض القلب والأوعية الدموية. إن الشعور بالوحدة مؤلم جداً، ويمكن أن يؤدي إلى جلطات الدم”.

في حين رأى كارلسون أن تصنيف جميع الأشخاص فوق الـ70 عاماً في مجموعة واحدة ضعيفة يمثل مشكلة حقيقية، وهو ما تراجعه هيئة الصحة العامة.

وقال كارلسون “نأمل أن نكون قادرين على تصنيف أشخاص ليسوا على الإطلاق في مجموعة الخطر وأن نرفع عنهم القيود”. ولم يحدد موعداً لذلك، لكنه عبر عن أمله بأن يحدث ذلك في الوقت المناسب لقضاء العطلة الصيفية.  

وأكد عضو البرلمان باربرو ويسترهولم (86 عاماً) ضرورة مراجعة القيود المفروضة على المسنين.

وقال “تحدثت مع سيدة تبلغ من العمر 90 عاماً تريد مقابلة ابنها الوحيد، ولا تفهم لماذا تمنع من ذلك رغم أنها تلتقي بعشرات من موظفي الخدمة المنزلية. لا منطق في ذلك”.

وقال يوهان كارلسون إنه يأمل أن تتمكن اختبارات الأجسام المضادة من المساعدة في هذه الحالات عبر معرفة ما إن كان قريب المسن أصيب سابقاً.

Related Posts