وزيرة التجارة تأمل بقاء الشركات السويدية في إيران رغم العقوبات الأمريكية

Foto: Janerik Henriksson/TT
Views : 485

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أعربت وزيرة التجارة السويدية آن ليند عن أملها في أن تبقى الشركات السويدية في إيران، على الرغم من دخول العقوبات الأمريكية ضد طهران حيّز التنفيذ الاثنين الماضي.

لكن الوزيرة شددت على أن قرار البقاء في إيران أو تركها، متروك تماماً للشركات السويدية، مشيرة الى أن الحكومة لا تستطيع تحديد الدول التي على الشركات التجارة معها.

وأوضحت الوزيرة ليند موقف الحكومة السويدية من ذلك بالقول “إننا نريد للشركات السويدية البقاء في إيران، لأن ذلك يزيد من احتمالات بقاء إيران في اتفاقية حظر النشاطات النووية التي كانت الولايات المتحدة قد انسحبت منها”.

معروف أنه تم التوصل إلى الاتفاق النووي مع إيران، والمعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، في يوليو/ تموز 2015 بين إيران وقوى دولية بعد ما يقرب من 20 شهراً من المفاوضات. وبموجب الخطة اتفقت إيران والولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا والصين وروسيا وفرنسا المعروفة باسم (مجموعة 5 + 1) والاتحاد الأوروبي على رفع العقوبات الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني مقابل تفكيك طهران  لبرنامجها النووي.

التعليقات

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.