(أرشيفية) 
Foto: Pontus Lundahl / TT / kod 10050
(أرشيفية) Foto: Pontus Lundahl / TT / kod 10050
2020-05-06

المرونة لا تعني عدم تطبيق إلزامية التعليم

الكومبس – ستوكهولم: اقترحت وزيرة التعليم آنا إيكستروم أن يدرس الطلاب خارج أوقات المدرسة، لسد الفجوة المعرفية الناتجة عن نسبة الغياب الكبيرة، مؤكدة أن الغياب له عواقب كبيرة على المدارس لفترة طويلة قادمة.

وأظهر مسح أجراه تلفزيون السويد غياب نحو نصف طلاب المدارس الأساسية مع انتشار وباء كورونا، ثم بدأت الأمور تعود إلى طبيعتها بعد عيد الفصح.

وقالت إيكستروم لـSVT “في المدارس التي اضطرت للإغلاق يمكن إتاحة الدراسة في عطلة الصيف وعطل نهاية الأسبوع”.  

وأضافت “ليس من الجيد أبداً أن يغيب الطالب. نحن نعلم أن من الجيد أن يذهب الأطفال إلى المدرسة، ووفقاً لهيئة الصحة العامة، يجب أن يذهب الأطفال إلى المدرسة إذا لم يكن لديهم أعراض خفيفة، لكن لا يمكنني في كل حالة تحديد هل هذا الغياب جيد أم سيئ”.

واقترحت أن يتمكن الأطفال من الدراسة في الإجازات وعطلات نهاية الأسبوع. وقالت “أعتقد بأننا سنقضي السنوات المقبلة في سد الفجوات المعرفية التي نشأت”.

وأوضحت إيكستروم أن “الحكومة اتخذت إجراءات عدة لتتمكن من التعليم رغم المخاوف وزيادة الإجازات المرضية. وقدمت مصلحة المدارس وهيئة الصحة العامة المشورة والتوصيات حول كيفية الحفاظ على النظافة والتباعد. كما أعطينا مزيداً من الحرية والمرونة للتعليم عن بعد للأطفال الذين كانوا في المنزل فترة طويلة”، لافتة إلى أن فرصة التعليم عن بعد يجب ألا تعني عملًا إضافياً للمعلمين، فيمكن للمدرس أن يمارس عمله من البيت.

وأكدت إيكستروم أهمية المدرسة، مشددة على أنها يجب أن تكون مكاناً آمناً  للأطفال في أوقات الأزمات. وأضافت “لا تعني المرونة عدم تطبيق إلزامية التعليم. هناك حاجة إلى المدرسة كضمان للأطفال خلال هذه الفترة. من المهم أن يتمكن المعلمون والطلاب من التأقلم خلال هذا الوقت”.

Related Posts