وزيرة المالية: حزمة مساعدات بـ300 مليار لمواجهة تداعيات كورونا الاقتصادية

Foto: Jessica Gow / TT kod 10070
Views : 706

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أعلنت وزيرة المالية السويدية ماغدالينا أندرشون حزمة مساعدات بـ300 مليار كرونة للحد من التداعيات الاقتصادية لانتشار فايروس كورونا. ووصف المتحدث باسم الاقتصاديين الليبراليين، ماتس بيرشون، الحزمة بأنها “قوية للغاية” حتى مقارنة مع إجراءات كل من النرويج والدنمارك.

وقالت الوزيرة، في مؤتمر صحفي اليوم، إن الحزمة تحظى بدعم واسع من أعضاء البرلمان.  

وبحسب الحزمة، تتحمل الحكومة مسؤولية الرواتب المرضية للموظفين لمدة شهرين في نيسان/ أبريل، وأيار/ مايو.  

ولتجنب تسريح الموظفين، اقترحت الحكومة حزمة للإيقاف المؤقت للعمل، تنص على أن يدفع صاحب العمل 50 بالمئة من الراتب، في حين يحصل الموظف على 90 بالمئة من الراتب، وتدفع الحكومة الفرق البالغ 40 بالمئة.

وتقدم الحكومة الاقتراح في 7 أبريل المقبل لكنه يُطبق بعد إقراره بأثر رجعي اعتباراً من اليوم 16 آذار/ مارس.

وتتضمن حزمة المساعدات توفير سيولة للشركات عبر إتاحة إمكانية تأجيل دفع رسوم رب العمل وضريبة الدخل وضريبة القيمة المضافة، التي يجري الإبلاغ عنها على أساس شهري أو ربع سنوي. ويسمح الاقتراح للشركات باسترداد الضرائب التي دفعتها عن شهري يناير وفبراير.

وقال وزير سوق المال بير بولوند إن الاقتراح وسيلة مهمة لمساعدة الشركات وتمكينها من دفع رواتب موظفيها.

فيما قالت وزير المالية إن السويد تشهد وقتاً عصيباً وإن الاقتصاد السويدي يواجه وضعاً فريداً من نوعه.