Foto: ALI LORESTANI/TT
Foto: ALI LORESTANI/TT
2020-09-07

الكومبس – ستوكهولم: انتقد وزير التعاون الإنمائي الدولي بيتر إريكسون (حزب البيئة) بشدة اقتراح رئيسة حزب المسيحيين الديمقراطيين إيبا بوش باستخدام أموال المساعدة الإنمائية السويدية لبناء سجون في بلدان أخرى.

وقال إريكسون لراديو السويد “هذا اقتراح غير جاد ولا يساوي خمسة سنتات”، مضيفاً أن “الأمر يتعلق بالحصول على نقاط في وسائل الإعلام بدل محاولة القيام بشيء حقيقي”.

وكانت بوش اقترحت في وقت سابق اليوم استخدام أموال من ميزانية مساعدات التنمية السويدية لبناء السجون وترميمها في دول لا تحترم حقوق الإنسان بهدف إنشاء سجون أكثر إنسانية، داعية إلى نقل المحكومين الأجانب إلى هذه السجون للتخفيف من ازدحام السجون السويدية.  

كما اقترحت تمويل رعاية السجون لتتمكن من إبرام اتفاقات مع دول أخرى، وخصوصاً الصومال وأفغانستان، لاستقبال المحكومين في سجونها، بالتركيز على الأشخاص المحكومين بالترحيل بعد قضاء مدة عقوبتهم.  

واستندت بوش في اقتراحها على أن 30 بالمئة من الموجودين في السجون أجانب.

في حين قال إريكسون إنه فوجئ عندما سمع الاقتراحات.

وأضاف “أعتقد بأن الفكرة سيئة جداً لاستخدام أموال مساعدات التنمية السويدية في شيء آخر غير الاستثمار في التنمية وتخفيف احتياجات الناس في البلدان الأخرى. يبدو أن إيبا تريد أن تخطو خطوة كبيرة بعيداً عن ألف سفينسون وقادة الحزب الآخرين الذين عملوا مع الدعم الإنساني دولياً من قبل”.

ولفت إريكسون إلى أن الاقتراحات تتعارض مع توجهات لجنة المساعدة الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي حول كيفية استخدام أموال المساعدات. وأضاف “ربما يمكن بناء سجون، لكن ليس بقصد إرسال سجناء من السويد إلى تلك البلدان”.