وزير الداخلية الجديد: الإسلام لا ينتمي لألمانيا…وسنسرع عمليات الترحيل

Views : 1887

التصنيف

الكومبس – دولية: قال وزير الداخلية الألماني الجديد هورست زيهوفر، إن الإسلام لا ينتمي لألمانيا، وحدد  في مقابلة نشرت، اليوم الجمعة سياسات صارمة للهجرة، فيما يسعى لتحجيم التحدي الذي يمثله اليمين المتطرف.

  وقال زيهوفر لصحيفة بيلد، إنه سيمضي قدما في” خطة كبيرة لتسريع وتيرة عمليات الترحيل“وذلك في أول مقابلة كبيرة يجريها منذ أدائه اليمين يوم الأربعاء.

وأضاف الوزير إنه سيعتبر مزيدا من الدول” آمنة“ مما سيسهل عملية ترحيل من ترفض طلبات لجوئهم.

وتأتي التصريحات بعد أن خسر المحافظون بزعامة ميركل وشركائهم الديمقراطيين الاشتراكيين مقاعد لصالح حزب البديل من أجل ألمانيا المعادي للهجرة في انتخابات العام الماضي.

ويحرص زيهوفر بالتحديد على إظهار أن حزبه يتصدى للهجرة قبل الانتخابات الإقليمية التي ستجرى في بافاريا في أكتوبر تشرين الأول والتي من المتوقع أن يدخل خلالها حزب البديل من أجل ألمانيا برلمان تلك الولاية.

قال ”الإسلام لا ينتمي لألمانيا“ في تعارض مع تصريحات الرئيس الألماني السابق كريستيان وولف الذي أثار جدلا بشأن الهجرة في 2010 عندما قال إن الإسلام جزء من ألمانيا.

وفي 2015 كررت ميركل تصريحات مشابهة لتصريحات وولف في وقت كانت فيه حملة (أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب) المناهضة للهجرة تنظم مسيرات.

وذكر زيهوفر ”بالطبع المسلمون الذين يعيشون هنا ينتمون لألمانيا“ لكنه أضاف أنه ينبغي على ألمانيا ألا تتخلى عن تقاليدها أو عاداتها المتأثرة بشكل أساسي بالمسيحية.

وقال ”رسالتي هي: على المسلمين أن يعيشوا معنا.. لا بجانبنا أو ضدنا“.

وتقدر الحكومة أن ما بين 4.4 و4.7 مليون مسلم يعيشون في ألمانيا معظمهم من أصل تركي

 الجدير بالذكر أن وزيهوفر عضو في حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الشريك في الائتلاف الحاكم الأكثر ميلا لليمين من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل.