وزير الدفاع: قانون FRA يستهدف الإرهاب وأي اعتداء على أمن السويد

Views : 1917

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: قال وزير الدفاع، بيتر هولتكفيست، إنه غير مدرك تماماً، لماذا تم الطعن بقانون FRA أمام محكمة العدل الأوروبية العليا! مؤكداً في حديث للتلفزيون السويدي أن القانون يوفر بالفعل حماية كافية للخصوصية.

ومن المتوقع أن تقرر تلك المحكمة في ال 10 من يوليو القادم، أخيرًا مستقبل قانون FRA فيما إذا كان القانون يتمتع بحماية كافية للبيانات الشخصية من جهة، وفيما إذا يضمن وجود طريقة فعالة يتم على أساسها تقاسم المعلومات الاستخباراتية مع الدول الأوربية من جهة أخرى.

ويخول هذا القانون الذي صدر في عام 2008 الدولة السويدية بما يسمى، مراقبة الإشارة، حيث يمكن لقسم متخصص في وزارة الدفاع أن يراقب حركة شبكة الإنترنت والاتصالات الهاتفية المارة عبر السويد لمعرفة، ما إذا كان هناك وجود لأي تهديد لأمن البلاد.

واعتبر وزير الدفاع، أن هذا القانون يستهدف الإرهاب وأي جريمة خطيرة ، كما أنه يستهدف أية أعمال عدائية ضد السويد، مشيراً إلى أن أي قرار من المحكمة العليا الأوروبية يجب أن يتطلب توافر دوافع قوية.

في عام 2018 ، قررت محكمة العدل الأوروبية ، بعد عشر سنوات من تطبيق القانون ، أن السويد لم تنتهك الاتفاقيات الأوروبية بهذا الخصوص. ولكن في الحكم ، وجهت المحكمة بعض الانتقادات لآليات القانون، من حيث ضمان حماية سلامة الأفراد الذين قد يكونوا ضحايا مكالمات ورسائل إلكترونية لا علاقة لهم بها، وآلية نقل المعلومات إلى البلدان الأخرى، وبناءً على هذا النقد ، ناشد مركز العدل السويدي محكمة العدل الأوروبية العليا النظر في هاذين الجانبين من قانون FRA.

واعتبر فريدريك بيرجمان، وهو مدير مركز العدالة، أنه يوجد أساسًا قصوران أثنان في القانون وهما:

  • الأشخاص الذين يتلقون عن طريق الخطأ رسائل البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية من دون أن يكونوا على علم بها، حيث أن هؤلاء لايمكن تطبيق التداعيات القانونية عليهم.
  • أما العيب الثاني في القانون، وفقًا لبيرجمان ، هو أنه لا يوجد تنظيم واضح لكيفية تقديم السلطات السويدية المعلومات الاستخباراتية إلى بلدان أو منظمات أخرى.