وزير العدل: مقتل الفتاة “جريمة وحشية بشعة”

Foto: Ali Lorestani / TT
Views : 3025

التصنيف

أثار مقتل الفتاة البالغة من العمر 12 عاماً، ليلة السبت/ الأحد جنوب ستوكهولم، ردود فعل سياسية غاضبة، مثل ما أثارت الحزن في أوساط المدينة بشكل خاص، وفي السويد عموما.

وقال وزير العدل والهجرة مورغان يوهانسون، إن هذا العمل “جريمة وحشية بشعة”، يجب محاسبة المسؤولين عنها.

أما المتحدث باسم السياسة القانونية لحزب المحافظين المعارض يوهان فورسيل طالب بـ “تغيير في السياسة القانونية لجعل السويد أكثر أماناً”.

من جهته كتب وزير الداخلية ميكائيل دامبيري لوكالة الأنباء السويدية TT يقول: ” لا توجد كلمات كافية تواسي عائلة الفتاة التي فقدت طفلتها بهذه الطريقة الرهيبة”.

وأضاف: يتم الآن استخدام كل الإمكانات المتاحة للقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة.

ودعا دامبيري الأشخاص الذين يعرفون أية معلومات عن الجريمة إبلاغ الشرطة بذلك، مشيراً الى أنه “إذا لم تفعل ذلك، فإنك تخاطر بارتكاب جريمة بنفسك، لأن حماية المجرم، هي أيضا جريمة خطيرة للغاية”.

ولا تزال الشرطة تقوم بالتحقيق في الجريمة التي هزّت المجتمع السويدي، ووقعت بعد الساعة الثالثة من صباح أمس الأحد، قرب محطة تعبئة الوقود في نوشبوري جنوب العاصمة ستوكهولم.

ودافع وزير العدل مورغان يوهانسون على سياسة الحكومة في مكافحة الجريمة المنظمة، وقال إن الحكومة زادت من إجراءات مواجهة الجريمة على مدى السنوات الخمس الماضية، وأصبح للسويد الآن عقوبات أشد أكثر من أي وقت مضى، وأن الشرطة لديها مساعدات تقنية أفضل من السابق.