وزير داخلية ألمانيا: خطر التطرف اليميني ليس أقل خطورة من الإسلام الراديكالي

Views : 1055

التصنيف

الكومبس – أوروبية: يرى وزير الداخلية الألماني أن خطر التطرف اليميني في ألمانيا لا يقل عن الخطر الذي يمثله الإسلام الراديكالي، وقال إنه يجب تصنيف درجة التهديد في هذا المجال على أنها مرتفعة.

وحذر الوزير، هورست زيهوفر، من تزايد التطرف اليميني في بلاده، وقال إن خطر هذا التطرف لا يقل عن الخطر الذي يمثله التطرف الإسلاموي. وقال زيهوفر خلال استقبال نظمته السلطات الأمنية على المستوى الاتحادي في ألمانيا، مساء أمس في برلين: “علينا أن نصنف درجة التهديد في هذا المجال على أنها مرتفعة”.

أشار الوزير، الرئيس السابق للحزب المسيحي الاجتماعي في ولاية بافاريا، إلى أن هناك تغييرات هيكلية وشيكة في الشرطة الاتحادية وفي هيئة حماية الدستور، لمواجهة هذا التطور، وقال إنه سيتم استحداث وظائف أمنية جديدة على هذه الخلفية، مؤكداً أن الهدف من وراء ذلك ليس إنشاء “دولة مراقبة” بل الدفاع عن دولة القانون. ​

يذكر أنه تم تقديم مسودة أولى من تعديل القانون، والذي سيسمح عند إقراره بتمديد الصلاحيات للبحث عبر الإنترنت، واعتراض مصادر الاتصالات السلكية واللاسلكية من قبل وزارة العدل.

من جانبه قال رئيس ديوان المستشارية، هيلغه براون، إنه إذا أمكن متابعة الاتصالات المشفرة عبر المسنجر، فإن السلطات الأمنية سيكون لديها من الإمكانيات ما يجعلها قادرة مستقبلا على أن تفعل في العالم الرقمي ما يجوز لها أن تفعله اليوم في عالم الواقع.

وبحسب براون، فلا يوجد حتى الآن اتفاق بين وزارة الداخلية ووزارة العدل التي يقودها الحزب الديمقراطي الاشتراكي بشأن التعديلات الجديدة، مضيفاً: “هذا أمر مهم ولا يزال يتعين علينا التحدث عنه في الائتلاف”.

 .(د.ب.أ)

هذا الخبر ينشر في إطار اتفاق تعاون مع DW