وكالة الأنباء السويدية تنشر تقريراً عن مواقف السوريين المتابينة حيال منتخب بلدهم الكروي

Views : 12096

التصنيف

الكومبس – رياضة: نشرت وكالة الأنباء السويدية TT تقريرا مطولاً عن مباراة كرة القدم المصيرية، التي جرت أمس بين منتخبي ايران و سوريا، في إطار التصفيات المؤهلة لمونديال كأس العالم العام المقبل في روسيا، والتي انتهت بالتعادل 2-2 .

واهتمت الوكالة بالخبر من زاوية أن مواقف ومشاعر السوريين تجاه منتخب بلدهم تفاوتت فيما بينهم، بسبب الحرب الدائرة في سوريا.

وقالت الوكالة في تقريرها، لقد شجعت دمشق أمس المنتخب السوري لكرة القدم، وعبر المشجعون عن رغبتهم الكبيرة في أن يتأهل منتخبهم الوطني لكأس العالم الذي تستضيفه روسيا العام 2018، لكن السعادة لم تشمل جميع أطياف الشعب الذي يعاني ويلات الحرب.

وأخذت الوكالة مجموعة آراء من بعض السوريين حيث قال مصمم الغرافيك مصطفى جانو الذي يعيش في السويد  “الحرب في سوريا لن تنتهي”ورأى جانو الذي هرب من مدينة حلب قبل بضعة أعوام، أن المنتخب السوري لكرة القدم لم يكن أفضل حالاً قبل الثورة التي اندلعت العام 2011.

وأضاف “لدينا العديد من اللاعبين أصحاب الخبرة، لكن لم يتم استقدامهم للفريق، لا يهمني إذا تأهل المنتخب أم لا، هم ليسوا فريقي”.

وأشارت الوكالة إلى أن المهاجم المخضرم فراس الخطيب ترك المنتخب الوطني السوري مع بداية الثورة عام 2011 وانتقد علنا الرئيس السوري بشار الأسد، معلناً أنه لن يعود أبداً للعب ضمن الفريق طالما أن المعارضة تتعرض للقصف، لكنه عاد للعب في آذار /مارس الماضي رغم استمرار الحرب.

 وبين سوري آخر في حديثه للوكالة  أن “العديد من المدن في سوريا لا تصلها الكهرباء، فكيف سيتمكن المواطنون من متابعة المباريات، فضلا عن أن الكثيرين باتوا بلا مأوى”، في حين قال طالب سوري ويدعى أمجد الحريري “المهم أن تكون سوريا كلها موحدة وبخير”