11 حالة وفاة العام الماضي بسبب جرعات زائدة من أدوية الإسهال

Hasse Holmberg/TT Ämnet loperamid, som finns i vanliga receptfria läkemedel, tros ligga bakom flera dödsfall i Sverige. Arkivbild.
Views : 6727

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: يُعتقد أن 11 شخصاً لقوا حتفهم في السويد، العام الماضي، بسبب مادة لوبراميد، Loperamid الموجودة في عقاقير طبية تُصرف بدون وصفة الطبيب، مثل إيموديوم وديمور، وفقاً لتقرير بثه الراديو السويدي.

وتعتبر تلك الأدوية غير مؤذية مطلقاً في حال جرى أخذها وفقاً للجرعات الموصي بها عند حدوث مشاكل في البطن.

وبحسب ما ذكره الراديو من معلومات، فإن مادة لوبراميد لا تؤثر على الدماغ، ولكن الجرعات العالية جداً منها قد تعطي بعض التأثير.

ووفقاً للأرقام الصادرة عن المجلس الوطني للأدوية، فإن هناك زيادة في عدد حالات الوفيات في السنوات الأخيرة بسبب تعاطي أدوية تحتوي على مادة لوبراميد فقط أو عند تناولها مع أدوية أخرى، ووصل العدد في العام الماضي 2016 الى 11 حالة وفاة.

وحذرت هيئة الأدوية الأمريكية من أن تعاطي كميات كبيرة من مادة لوبراميد قد يتسبب بمشاكل خطيرة في القلب بعد أن لاحظت هي الأخرى زيادة في الآثار الجانبية والوفيات.