حزب اليسار يتراجع عن تهديده بإسقاط الحكومة

Foto: Johan Nilsson/TT
Views : 1326

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تراجع حزب اليسار عن التهديدات التي كان أطلقها زعيمه يوناس خوستيدت بإسقاط الحكومة في حال إجراء تغيرات على قانون العمل يعتبرها اليسار خطاً أحمر، و إذا تمت الموافقة على مقترحاتٍ تتعلق بإدخال تعديلات على بعض بنود قانون العمل السويدي.

ويتوقع ان يصوت البرلمان السويدي اليوم على مشروع قانون جديد للعمل قدمته الحكومة بناء على بنود اتفاقية يناير الرباعية التي على أساسها تم تشكيل الحكومة الحالية.

وينص مشروع مقترح القانون الجديد على رؤية المزيد من الاستثناءات بخصوص تحديث قواعد التوظيف وجعلها أكثر مرونة، وأنه يجب أن ينظر للموظف بما لديه من كفاءة أكثر من عدد السنوات التي قضاها في عمله وذلك عندما يجبر رب العمل على إنهاء تقاعده معه.

وتدعو الاقتراحات -التي كانت جزء من مطالب حزبي الوسط والليبراليين لتمرير تشكيل الحكومة- تدعو إلى تقليل تكلفة تسريح الموظفين على أصحاب المؤسسات الصغيرة، بشكل لا يضطر فيه أرباب العمل لدفع تكاليف كثيرة لنزاعات طويلة في محكمة العمل.

وقال خوستيدت في تصريحات صحفية إن إسقاط الحكومة في الوقت الحالي لن يساعد في شيء.

كان خوستيدت حذر الحكومة بشدة في وقت سابق من العام الجاري، من مغبة ما سماه بالمساس بحقوق العمل الواردة في قانون العمل، خصوصا حول حق الاضراب.

معروف ان حزب اليسار كان في العام 1990 قد أسقط بالفعل حكومة كارلسون التابعة للحزب الاشتراكي الديمقراطي في العام 1990.