40 ألف امرأة في السويد تعرضن لتشويه أعضائهن التناسلية

Foto: TT
Views : 5540

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: 6 فبراير/ شباط من كل عام هو اليوم العالمي لرفض ختان الإناث، وهو يوم توعية عالمي ترعاه منظمة الأمومة والطفولة التابعة للأمم المتحدة اليونيسف.

تتعرض واحدة بين كل 20 فتاة وامرأة لشكل من أشكال الختان، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

ويعني ذلك أن 200 مليون أنثى تعيش اليوم تعرضت لتغيير أو استئصال كل أعضائها التناسلية الخارجية أو بعض منها.

وفي اليوم العالمي لعدم التسامح مطلقا مع ختان الإناث في السادس من فبراير/شباط، تنادي الأمم المتحدة بإنهاء ممارسة الختان.

وعادة ما تخضع السيدات والفتيات للختان في مرحلة الطفولة، وأحيانا في مرحلة المهد والرضاعة، أو في وقت لاحق في مرحلة المراهقة.

وتسبب عملية الختان مشاكل جسدية ونفسية غالبا ما يستمر تأثيرها على النساء لبقية حياتهن

الفكرة جاءت من ستيلا أوباسانجو في مؤتمر اللجنة الأفريقية الدولية المعنية بالممارسات التقليدية التي تؤثر في صحة المرأة والطفل، وذلك في مايو/ أيار 2005 وذلك بالسعي لجعل العالم يعي مدى خطورة ختان الإناث وتعزيز القضاء على ممارسة هذه العادة الضارة والخطيرة التي تتعرض لها فتاة كل 15 ثانية في مناطق مختلفة من العالم.

حوالي 40 ألف امرأة في السويد تعرضن للختان

ووفقا للمجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية السويدية هناك 38 ألف امرأة في السويد، تم تشويه أعضائهن التناسلية.

وبحسب تقرير للتلفزيون السويدي، فإن نسبة مراجعة النساء لعيادة “أمل” في ستوكهولم التي تهتم بهذه الحالات، زادت 80 في المئة في السنوات الأخيرة.

وتمارس العيادة المذكورة عملها في السويد منذ العام 2003 لكنه مع بداية العام 2017 تلقى الموظفون العاملون فيها، خصوصا القابلات دورات تعليمية في كيفية اكتشاف علامات تشويه الأعضاء التناسلية.

معروف أن ختان الإناث ممنوع في السويد وأن العدد المذكور للحالات الموجودة في السويد تمت في أغلبها خارج البلاد.

السويد تخصص 530 مليون كرون للتوعية الجنسية ومكافحة الختان في الدول الأفريقية

وكانت السويد بدأت بتمويل مشروع في العام 2018 عن طريق منظمة “سيدا” للمساعدات، لتقديم الدعم الى النساء في الدول الواقعة جنوب الصحراء الأفريقية الكبرى، بكلفة 530 مليون كرون.

ويتضمن المشروع برامج توعية جنسية ومكافحة ختان النساء.

وقُسم الدعم الى برنامجين مختلفين. حيث خصص مبلغ 8 ملايين كرون لمكافحة ختان الفتيات والمراهقات في 16 بلد أفريقي ويتم العمل بذلك من خلال برامج وقائية أو الرعاية الصحية للفتيات اللواتي تعرضن بالفعل لمثل هذا الموقف.

وكان برنامج الأمم المتحدة في هذا المجال، الذي بدأ في عام 2008 قد حقق نجاحاً كبيراً. حيث جرى حظر ختان النساء في 13 من مجموع 16 دولة.

وتمكن القائمون على تلك البرامج من الوصول الى 21 ألف قرية وقياداتها الدينية والنساء المسنات اللواتي يقمن بختان الفتيات وتشويه أعضاءهن التناسلية، الا أن العمل في ذلك لا زال بعيداً عن تحقيق الهدف المنشود.