(أرشيفية) 
foto: Stina Stjernkvist / TT / kod 11610
(أرشيفية) foto: Stina Stjernkvist / TT / kod 11610
2020-07-31

31 بالمئة يرفضون السماح قانوناً بتغيير الجنس

الكومبس – ستوكهولم: سلّط مقال نشرته صحيفة داغينز نيهيتر اليوم الضوء على مدى تقبل المثلية والتحول الجنسي في السويد، تزامناً مع ما يعرف باحتفال pride للمثليين جنسياً.

وقالت ليزا ماغنوسون كاتبة المقال إن وضع المثليين ومزدوجي الميول الجنسية في السويد أفضل من دول أخرى كثيرة حيث يُعذب المثليون والمتحولون جنسياً ويقتلون، لكنها أشارت إلى أن الوضع “ليس مثالياً” في السويد.

ولفت المقال إلى استطلاع برايد الربيع الماضي الذي أظهر أن 70 بالمئة من المثليين يتلقون تعليقات مهينة في المدرسة والعمل والشارع. وأن ثلاثة من كل عشرة يتجنبون الوجود في أماكن معينة بدافع الخوف.

وفيما يؤيد 98 بالمئة من السويديين الحقوق المتساوية بغض النظر عن الميول الجنسية، حسب المقياس الأوروبي السنوي للعام 2019، فإن “التعصب ضد المثليين ومزدوجي الميول الجنسية ما زال قائماً”.

وأظهر المقال أن “69 بالمئة فقط من السويديين يوافقون على السماح بتغيير الجنس قانونياً. ويقبل 47 بالمئة فقط ارتباط مثليي الجنس ببعضهم، الأمر الذي يضع السويد في آخر قائمة الدول الأوروبية الأكثر انفتاحاً (..) لا تزال هناك معارضة واضحة في السويد”.

وفي أسبوع برايد بالسويد توضع أعلام قوس قزح على الباصات والحانات والمحلات التجارية. ويشارك سياسيون في الاحتفالات التي تجمع نحو نصف مليون شخاص في ستوكهولم عادة، لكنها ألغيت هذا العام بسبب كورونا.

Related Posts