Foto: Henrik Montgomery/TT
Foto: Henrik Montgomery/TT
2020-11-26

الكومبس – ستوكهولم: سجلت السويد 67 وفاة جديدة بكورونا، ليصل إجمالي الوفيات إلى 6 آلاف و622 حالة.

وأظهرت آخر إحصاءات هيئة الصحة العامة ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة إلى 236 ألفاً و355 حالة، بزيادة 5 آلاف و814 إصابة منذ يوم أمس.

ويبلغ عدد مرضى كورونا في وحدات العناية المركزة حالياً 220 مريضاً، ليصل إجمالي عدد المرضى إلى 3 آلاف و187 مريضاً منذ انتشار الوباء في البلاد.

وقال مستشار الدولة لشؤون الأوبئة، أندش تيغنيل، في مؤتمر صحفي اليوم “حتى لو كنا نرى تباطؤاً في الزيادة، فإن عدد الحالات لا ينخفض. يوجد خطر كبير من أن يصبح هناك عبء على الرعاية الصحية وبقية المجتمع. من الضروري جداً أن نتمكن من كسر هذا الاتجاه”.

وأكد أن العلاقة بين ارتفاع العمر وعدد الوفيات بسبب كورونا واضحة للغاية.   

وأضاف “يشير السيناريو إلى أن لدينا انتشاراً إضافياً للعدوى لبضعة أسابيع قبل أن تتراجع. إذا استطعنا الاستمرار في الحد من التواصل، فمن المحتمل أن يحدث هذا بشكل أسرع”.

ولفت تيغنيل إلى أن السويد يمكن أن تبدأ التطعيم مع بداية كانون الثاني/يناير المقبل.

وذكر أن التعليمات المحلية المشددة كان لها تأثير على حالة العدوى، مضيفاً “تراجعت الوتيرة منذ أن أعلنا هذه التعليمات، لكن لا يمكننا تحديد مدى تأثيرها، ولن نكون راضين تماماً حتى نصل إلى مستوى أدنى”.

وسئل تيغنيل عن الاحتفالات بعيد الميلاد، فأجاب “يجب أن نتكيف مع حقيقة أن عيد الميلاد سيكون مختلفاً هذا العام”.

ارتفاع الإصابات في دور المسنين

فيما قالت مسؤولة الصحة العامة في إدارة الرعاية الاجتماعية إرين نيلسون إن الإصابات تزداد في دور المسنين وتقترب من المستوى الذي سجلته الربيع الماضي، مع ملاحظة ان الاختبارات زادت كثيراً الآن.  

وأضافت خلال المؤتمر الصحفي أن “الوضع الخطير في دور المسنين مستمر”.


مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review