قراءة في كتاب “ثلاث سويديات في القاهرة” للكاتبة آن إيديليستام

: 9/1/16, 11:40 AM
Updated: 9/1/16, 11:40 AM

الكومبس – ثقافة: في كتابها ثلاث سويديات في القاهرة تلقي الكاتبة آن ايديلستام الضوء على مصر، من خلال جدتها هيلدا ووالدتها انجريد ومن خلالها هي آن حيث تزوجت الجدة قاضياً سويدياً يدعي طورشتين سالين، انتقل إلى مصر عام 1929 ولحقت به هيلدا زوجة له.

عاشت الجدة مع طورشتين في المنصورة ثم في القاهرة ثم في الاسكندرية وانجبت فيها ابنتها انجريد التي نشأت وترعرعت في مصر فكانت تعتبر نفسها مصرية شقراء الشعر لا سويدية.

عانى أجدادها من الحرب العالمية الثانية التي اقتربت من مصر الى درجة عكرت صفو الحياة فيها وخلقت موجة من العداء للأجانب مما اضطر كثيرون من الطليان واليونان إلى المغادرة وبدأت التغيرات السياسية والاجتماعية تظهر على مختلف نواحي الحياة، هذه التغيرات التي رصدتها الكاتبة آن بأمانة وموضوعية، مبينة تطورات الحياة هناك والاختلافات بين المجتمع الشرقي والمجتمع السويدي لاسيما من خلال نظرة كلا المجتمعين للمرأة

غادر أجدادها مصر عام 1949 بانتهاء عمل المحاكم المختلطة، لكن انجريد والدة الكاتبة غادرت مكرهة فهي لا تعرف لها وطناً سوى مصر، ما لبثت أن عادت زوجة للسفير السويدي في القاهرة، فعاشت آن فترة مراهقتها وشبابها هناك

بأسلوب رشيق تقص علينا آن حياة جدتها هيلدا ووالدتها انجريد وحياتها هي في مصر، التي غادرتها نهائياً في منتصف الثمانينيات لكنها ما انقطعت عن زيارتها، حتى أنها ذهبت إلى القاهرة عقب ما يسمى بالربيع العربي واعتصامات ميدان التحرير ونقلت لنا رؤيتها عن كل المتغيرات الحياتية فيها.

من جهتها أشارت الكاتبة السويدية آن إيديليستام ، في ندوة سابقة عقدت في القاهرة، إلى أن روايتها هي قصة حقيقية تتضمن حقائق تاريخية، لكنها ليست كتابا تاريخيا. مشيرة إلى أن الهدف من الكتاب يتوافق مع رسالة “بوابة الحضارات” في أن تكون جسرًا ثقافيًا للتقارب بين الشعوب. وأضافت أنها أصدرت كتابًا عن التاريخ المصري عام 2006 وعندما رغب الناشر في إصدار جزء ثاني من الكتاب فكرت في أن صدوره في صيغة رواية سيكون أكثر جاذبية للأجيال الشابة في مصر والسويد.

كما أكدت أن اختيارها لأن يكون الكتاب عاكسًا لحكايات ثلاث سيدات سويديات في القاهرة هن جدتها ووالدتها وهي شخصيًا جزء من إيمانها بقوة صوت المرأة وضرورة إبرازه، وأضافت “النساء في مصر قويات ومستقلات جدًا، وليس كما يحاول الكتاب الغربيون تصويرهن في صورة الضحية”.

الكاتبة آن ايديلستام باحثة اجتماعية في علم الاجناس البشرية، ومؤرخة اسلامية، وصحفية تتحدث السويدية والفرنسية والانجليزية.

unnamed

إعداد رنا أبو شنب

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved