الحكومة العراقية ستعيد لاجئين من الحدود بين بيلاروسيا وبولندا

: 11/15/21, 11:26 AM
Updated: 7/12/23, 7:14 PM
أحد المهاجرين على الحدود البولندية البيلاروسية وسط ظروف إنسانية صعبة يعييشها أكثر من 4 آلاف لاجئ

 (Oksana Manchuk/BelTA pool photo via AP)  TT
أحد المهاجرين على الحدود البولندية البيلاروسية وسط ظروف إنسانية صعبة يعييشها أكثر من 4 آلاف لاجئ (Oksana Manchuk/BelTA pool photo via AP) TT

لوكاشينكو: مستعدون لإعادة اللاجئين غير الراغبين بدخول الاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي يدرس اليوم فرض حزمة عقوبات جديدة على بيلاروسيا

الكومبس – أوروبية: أعلنت الحكومة العراقية أنها ستعيد مواطنين عراقيين وصلوا إلى بيلاروسيا وظلوا عالقين على الحدود مدة أسبوع بسبب الصراع الذى نشب بين بيلاروسيا ودول الاتحاد الاوروبي. وفي الوقت نفسه، أعلن الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو أن بلاده مستعدة لإعادة المهاجرين الذين لم يعودوا يرغبون في دخول الاتحاد الأوروبي. وفق ما نقل SVT.

ويجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم لبحث فرض حزمة عقوبات جديدة على بيلاروسيا بسبب الأزمة.

بينما قالت الحكومة العراقية إنه من المقرر أن تعيد طائرة بعض المهاجرين يوم الخميس المقبل، مؤكدة أن العودة طوعية. وبحسب السلطات، فإن 571 عراقياً على الحدود يرغبون في العودة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف للتلفزيون العراقي إن العراق “سيرتب أول رحلة لمن يرغبون فى العودة طواعية من بيلاروسيا”.

وكان حركة الطيران بين بيلاروسيا والعراق توقفت في آب/أغسطس الماضي. غير أن كثيراً من المهاجرين تمكنوا من الوصول إلى بيلاروسيا عبر دول أخرى، مثل تركيا وقطر والإمارات ومصر.

شركات الطيران توقف نقل السوريين والعراقيين

و أعلنت شركة الطيران البيلاروسية المملوكة للدولة (بيلافيا) أنه لن يسمح بعد الآن لأشخاص من سوريا والعراق واليمن وأفغانستان بركوب الطائرات إلى مينسك من الإمارات. وفي تركيا، أعلنت هيئة الطيران المدني يوم الجمعة الماضي أنها لن تسمح للعراقيين والسوريين واليمنيين بالسفر إلى مينسك.

واتخذت عدة شركات طيران قرارات مماثلة، بعد ضغوط من الاتحاد الأوروبي، الذي هدد بمنع من ينقلون المهاجرين إلى بيلاروسيا من الهبوط في بلدان الاتحاد الأوروبي.

وكانت عروض سفر إلى بيلاروسيا انتشرت في تركيا وفي عدة دول عربية في الفترة الأخيرة. حيث تعرض وكالات خدمات كثيرة تقديم التأشيرة وحجوزات السفر والفندق وفق ميزانية لا تتجاوز ألفي دولار. وتحوّلت بيلاروسيا، بشكل مفاجئ، إلى منفذ مهم للمهاجرين غير الشرعيين.

وفاة كثير من الأشخاص

ويوجد آلاف المهاجرين واللاجئين حالياً على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا على أمل دخول الاتحاد الأوروبي. وينام الناس منذ أسبوع في العراء وسط بارد قارس. وتوفي ما لا يقل عن 11 شخصاً، وفقا لوكالات الإغاثة. وأعلنت بولندا حالة الطوارئ على الحدود وأرسلت حوالي 15 ألف جندي إلى هناك.

ويصف الاتحاد الاوروبى والعديد من المراقبين المستقلين الأزمة بأنها مفتعلة من قبل لوكاشينكو الذي يواجه عقوبات من الاتحاد الأوروبي بعد انتقادات حادة لما اعتبره الاتحاد “تزوير” الانتخابات في بيلاروسيا والاعتقالات وممارسة العنف ضد المتظاهرين المحتجين على نتائج الانتخابات التي أعلن لوكاشينكو فوزه فيها.

وتخضع بيلاروسيا منذ عدة أشهر لعقوبات قاسية من الاتحاد الأوروبي، بسبب اتهامات لحكومة الرئيس لوكاشينكو بالفساد وقمع المعارضة. وينظر الأخير إلى كل تعليق أوروبي على أداء حكومته تدخلاً في شؤون بلاده الداخلية. وكان أحد ردود الفعل البيلاروسية على القرارات الأوروبية التهديد بفتح الحدود للمهاجرين. ونفذت حكومة لوكاشينكو تهديدها، حيث تدفق الآلاف عبر الحدود المشتركة مع ليتوانيا في أشهر معدودة.

Source: www.svt.se

More about "بيلاروسيا"

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2023.