نشرة السويد وأوروبا 20 نوفمبر 2018

: 11/20/18, 11:47 AM
Updated: 11/20/18, 11:47 AM
نشرة السويد وأوروبا 20 نوفمبر 2018

التفاصيل

السويد- محليات

الشرطة السويدية تعتقل أعضاء المجلس التأسيسي لمدرسة الأزهر الإسلامية

كشفت صحيفة “أفتونبلادت” مساء أمس، عن قيام الشرطة السويدية بتنفيذ عملية منظمة، فجر الأربعاء الماضي، اعتقلت خلالها مجموعة من أعضاء المجلس التأسيسي لمؤسسة الأزهر الإسلامية في السويد.

وأوضحت الصحيفة أن الشرطة لا تزال تعتقل حتى اليوم، مجموعة من الأشخاص المسؤولين عن المدرسة التابعة للمؤسسة، بتهم ارتكابهم جرائم مالية وغسيل أموال.

وقالت المدعية العامة ليزا هيرمانرود، إن الخطوة التالية ستكون التحقيق مع الأشخاص المحتجزين وتحليل المعلومات.

وأصدر الادعاء العام في الساعة السادسة صباحا من نفس اليوم، مذكرة توقيف ضد ثلاثة رجال وامرأة، جميعهم في الخمسينات من عمرهم ينتمون الى المؤسسة. وقبل يوم من ذلك، ألقت الشرطة القبض على الرئيس السابق للمؤسسة وهو أيضاً في نفس العمر.

احتجاز!
ووفقاً لوثائق محكمة ستوكهولم الابتدائية، فإن هناك شبهات مشددة موجهة ضد الأشخاص الخمسة تشمل جرائم مالية، فيما تدور شبهات حول الرئيس السابق للمؤسسة في جرائم غسيل الأموال المشددة.

وقالت المدعية العامة والمحققة في مؤسسة مكافحة الجريمة الاقتصادية ليزا هيرمانرود للصحيفة: “لقد أجرينا العديد من عمليات البحث في أماكن عدة. وصلنا بلاغ بذلك خلال العام الجاري 2018 ويخص عدة أشخاص مشتبه بهم في جرائم مالية وجريمة واحدة تخص غسيل الأموال”.

وسيتم احتجاز المعتقلين لمدة أسبوعين قبل وقوفهم مرة أخرى أمام القاضي.

وقال فيكتور كارلبيرغ محامي دفاع أحد المعتقلين: ” إن موكله ينكر الجرائم وينفي مسؤوليته عنها. بالطبع هو معتقل الآن وسيبقى رهن الاحتجاز، لكنه ما زال واثقاً من أنه سيثبت أن لا علاقة له بأي شكل من أشكال الجريمة”.

وكان رئيس المجلس قد أُجبر على ترك العمل في المجلس الإداري بعد بلاغ رُفع ضده الى محكمة سولنا الابتدائية.

وأظهر البلاغ، أن إدارة المؤسسة اقرضت مبلغ 10 ملايين كرون بشكل غير قانوني لكن المؤسسة أعادت توزيع القرض على بعض الشركات الأخرى التي يسيطر عليها الرئيس السابق للمجلس، وهو أمر غير مسموح به أيضا.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “افتونبلادت”، فإن المبلغ يشمل 10 ملايين كرون استثمار في شركة ترغب في إنشاء بنك إسلامي، كما أظهر أحد شيوخ النفط الكويتيين اهتماماً بالبنك الإسلامي.

ووفقاً لصحيفة Hässelby tidning، فإن الشيخ الكويتي عرض استثمار بقيمة 15 مليون يورو ضمن المشروع.

وكان رئيس المجلس السابق، قد ذكر أن القضية لا تتعلق بوجود أي قرض غير قانوني، بل كانت حول استثمار الفائض من المدرسة.

وقال في حديثه للصحيفة في ربيع عام 2017: “البنوك الإسلامية تحقق مكاسب مالية كبيرة. لم يفلس أي بنك إسلامي في العالم بأي وقت مضى”.

انتقادات واسعة
وتقود مؤسسة الأزهر مدارس عديدة في أنحاء مختلفة من البلاد، وواجهت انتقادات كثيرة في أوقات متعددة. حيث جرى الكشف في عام 2016 عن مدرسة في Vällingby قامت بفصل الطلاب الذكور عن الطالبات الإناث في درس الرياضة.

وفي العام التالي، جرى الكشف عن أن المدرسة نفسها سمحت للبنات بالصعود الى حافلة المدرسة من الباب الخلفي، بينما كان الأولاد يصعدون من الباب الأمامي.

وقبل أكثر من عام، تلقت المدرسة انتقادات من هيئة الرقابة المدرسية لقيامها برفع الآذان في وقت الدرس.

وكان المسؤول في الهيئة تومي لاغرغرن قد علق على ذلك في حديثه للتلفزيون السويدي، قائلاً: “تجمع الصباح ينتهي مع الصلاة يبدأ أيضاً مع الدرس الأول. الأمر الذي يجب ألا يحصل وفقاً لقانون المدارس”.
المصدر: الكومبس

سفنسكا داغبلادت: السعودية تُمول المدارس الإسلامية المستقلة في السويد

قال تقرير نشرته صحيفة “سفنسكا داغبلادت”، إن السعودية لا تقوم بتمويل المساجد في السويد فحسب، بل تمول أيضاً المدارس المستقلة.

وتعليقاً على ذلك، دعا رئيس الحزب الليبرالي، ووزير التعليم السابق يان بيوركلوند، الى وقف مثل هذا التمويل.

وقال: “إن ما نتحدث به الآن يتعلق بالمصالح الدينية الخارجية المتشددة، المتمثلة بالوهابية السعودية، يجب على المرء الفهم أن السعودية لا تريد تحسين تعليم الرياضيات في تلك المدارس، بل يتعلق الأمر التأثير على التوجه الديني، ويجب ببساطة عدم السماح بذلك”.

وبحسب تقرير الصحيفة، فإن مدرسة السلام في مدينة أوربرو، تعد وفق التقرير مثالاً على المدارس الممولة من قبل السعودية، وهي المدرسة التي تلقت انتقاداً شديداً جداً من هيئة الرقابة المدرسية مؤلف من 30 نقطة.

واعترف المدير التنفيذي العام للمدرسة ورئيس اللجنة التأسيسية لها حسين الداودي، بأن المدرسة تتلقى مبالغ بالملايين بشكل مباشر من العائلة المالكة في السعودية، في وقت ذكرت فيه هيئة الرقابة المدرسية، بأنها لا تعرف عدد المدارس المستقلة في السويد التي يتم تمويلها بنفس الطريقة، وذلك بسبب أن تلك المدارس تعتمد في إدارتها على الهيئات المؤسسة لها، ما يعيق الشفافية.

من جهته أشار المتحدث باسم حزب البيئة ووزير التربية والتعليم غوستاف فريدولين الى أن قانوناً جديداً سيدخل حيز التنفيذ، اعتباراً من مطلع العام 2019، على أمل أن يساعد هيئة الرقابة باشرافها على المدارس المستقلة.

وقال فريدولين، إن التغيير الكبير الذي يحمله القانون الجديد، هو إمكانية التحقق من الجهة التي تقف وراء المدرسة، التي تدير المدرسة أو تمارس تأثيراً عليها، مثل التمويل.

وأوضح، أنه وفي حال خلصت المتابعة الى أن الأشخاص الذين يديرون تلك المدارس لا يمكنهم أن يديروا المدرسة بشكل ديمقراطي على أساس المساواة بين الجنسين واحترام حقوق الإنسان، عندها سيتم سحب رخصة إدارتهم للمدرسة. لكن ذلك قد يحتاج الى المزيد من الإجراءات.

ويرى بيوركلوند، أنه وعلى الرغم من أن معظم السياسيين يدينون الآن تمويل الحكومة السعودية لهذه المدارس ونقص الشفافية في هذا النوع من المدارس المستقلة، إلا أن الأمر لم يكن كذلك دائماً.

وقال: “هذا السؤال طرحته بالفعل عندما كنت وزيراً للتعليم، لكن الأحزاب الأخرى في الحكومة آنذاك لم تكن مهتمة بالقيود المفروضة على المدارس المستقلة. ولكن فيما يتعلق بالمدارس الدينية المستقلة على وجه الخصوص، فإني أعتقد أننا بحاجة الى إطار تنظيمي أكثر صرامة كثيراً ووضع قواعد جديدة للهيئات القائمة بالفعل”.

وقف الرسالة الإسكندنافي يرد
وتعليقاً على ما نشرته صحيفة “سفنسكا داغبلادت” أصدر وقف الرسالة الاسكندنافي البيان التالي، الذي تسلمت “الكومبس” نسخة منه وتنشره أدناه:
لقد اطلع وقف الرسالة الاسكندنافي على ما تم تناوله من مقالات وتقارير صادرة عن صحيفة (SvD)SVENSKA DAGBLADE الأسبوع الماضي، منها ما نُشر يوم الثلاثاء الماضي الموافق 13-11-2018، بعنوان: (Saudiska regimen finansierar skola i Örebro)، وما تمّ نقله عن الناطق باسم حزب اليسار Daniel Riazat يوم السبت بتاريخ 17-11-2018 الذي علّق من جهته على ما أوردته هذه الصحيفة في تقريرها آنف الذكر، والعديد من المقالات الأخرى التي تناولت وقف الرسالة الاسكندنافي.

وقد استهجن وقف الرسالة الاسكندنافي توقيت هذه المقالات التي تتزامن مع قضية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي – رحمه الله – التي غدت مادة إعلامية دسمة لبعض الإعلاميين الانتهازيين الذين يريدون انتهاز مثل هذه القضايا الساخنة لترويج مقالاتهم وتقاريرهم ، والحصول على عدد أكثر من المتابعين، فوقف الرسالة الاسكندنافي أسس عام 2003 أي قبل أكثر من 15 عاماً، فلماذا جاء الحديث عن وقف الرسالة الاسكندنافي في هذا التوقيت؟.

ويعتبر الوقف أنّ التعامل مع المؤسسات والحكومات يجب أن يخضع لعامل المصالح المشتركة الاقتصادية والسياسية والثقافية، وعدم تحميل مؤسسات خيرية ومؤسسات مجتمع مدني أية تبعات سياسية نتيجة سلوكيات غير مؤكدة، ولم يصدر بحقها أي حكم قانوني دولي أو محلي.

ناهيك عن وجود العديد من المغالطات التي وردت في هذه المقالات والتقارير، ولذلك نؤكد في وقف الرسالة الاسكندنافي على التالي:

وقف الرسالة الاسكندنافي يتبع القانون السويدي، وينتهج الثقافة السويدية في أعماله، حيث أقام الوقف العديد من الفعاليات الاسكندنافية داعياً الى المواطنة والتعايش والتسامح والحوار بين مكونات المجتمع، ونبذ العنف والإرهاب.
دعا وقف الرسالة الاسكندنافي مراراً وتكراراً إلى التكاتف ضد الحركات، والجماعات الارهابية التي تريد نشر الخوف والدمار في السويد.
يستقبل وقف الرسالة الاسكندنافي الهبات الغير مشروطة، ولا يقبل بأي هبة مشروطة من أي جهة كانت.
يعمل الوقف وفق دستور مسجل من قبل سلطات مديرية الضرائب والأوقاف، ويقدم تقاريره المالية بكل شفافية، ويعين الوقف الآخرين على أداء المهمة النبيلة في خدمة المجتمع.
يحارب الوقف ويرفض جميع أنواع التطرف والإرهاب وأي أفكار معادية للسلم والحوار والتعايش والتسامح وللوقف تاريخ مشرف وواضح ومعلن في هذا الجانب.
يعمل في وقف الرسالة الاسكندنافي موظفون من جميع الأديان والأعراق والتوجهات، دون النظر إلى هوية او دين أو جنس أي موظف.
يستنكر الوقف هذه الحملة الغير منصفة ضده وضد مؤسساته التعليمية التي تتبع المنهج والأنظمة المعتمدة من قبل وزارة التعليم ومديرية التفتيش المدرسية، ويعتبر هذه الحملة جزء من الحملة العنصرية التي يتعرض لها السويديون المسلمون ومؤسساتهم العاملة.
يدعو وقف الرسالة الاسكندنافي صحيفة SvD إلى تحري الشفافية والمهنية في مقالاتها وتقاريرها.
ويتساءل عن سبب سكوتها عن الاعتداءات العنصرية التي تتعرض لها المساجد والمؤسسات الإسلامية.

وقف الرسالة الاسكندنافي

أوربرو – السويد

19-11-2018

المصدر: الكومبس

الليبراليون في سكونه يرفضون دعم حزبهم لأي حكومة يشكلها لوفين

يرفض أعضاء الحزب الليبرالي في منطقة سكونه جنوب السويد، أي تعاون محتمل بين حزبهم والحزب الاشتراكي الديمقراطي في تشكيل الحكومة الجديدة، بحسب ما ذكرته صحيفة بوسطن المسائية.

واُتخذ قرار الرفض في اجتماع عُقد مساء أمس الاثنين.

وخلص البيان الذي خرج به الاجتماع الى “أن عدم الوضوح الذي نشأ عن موقف الليبراليين في قضية الحكومة أمر مؤسف. المصداقية التي تراكمت لسنوات عديدة من المحتمل أن تنهار”.

وقال عضو المجلس الإقليمي في سكونه توربيورن إيكلوند للصحيفة: “نقترح أن يمتنع الحزب عن التعاون مع حكومة يشكلها الاشتراكي الديمقراطي”.

وطالب تسعة من السياسيين البارزين في الحزب في سكونه، مؤخراً بإن يقول رئيس الحزب ورئيس المجموعة البرلمانية يان بيوركلوند “لا” لستيفان لوفين كرئيس للحكومة.
المصدر: الكومبس

داغينز نهيتر: جاسوس روسي يخترق دورة للصحفيين في السويد

كشفت صحيفة داغينس نيهيتر السويدية، واسعة الانتشار النقاب عن جاسوس روسي في السويد، ادعى أنه صحفي، قام بالتجسس على عدد من الصحفيين الروس خلال دورة إعلامية أقيمت في السويد قبل أكثر من سنة.

وتقول الصحيفة إن الجاسوس البالغ من العمر 50 عاما، شارك في دورة استقصائية للصحفيين في ربيع العام 2017 بمدينة كالمار، بعد أن قدم نفسه أنه على أنه صحفي فيما هو في الأصل عميل لجهاز الأمن الروسي FSB ، الذي كلفه بمهمة مراقبة 15 صحفيا روسيا مشاركين في تلك الدورة.

ووفقاً للصحفية فإن الدورة نظمها معهد فويو للإعلام، وتم تمويلها من وكالة المساعدات السويدية سيدا

وتؤكد الصحيفة أن الرجل التقى قبل التحاقه بالدورة، بعنصرين من الاستخبارات الروسية في منطقة كاريليا الروسية، وتركزت مهمته في متابعة صحفيين عرفوا بمعارضتهم وانتقادهم للحكومة في موسكو.

وتشير الصحيفة إلى نفي الرجل تهمة التجسس عنه وأنه لم يلتحق في الأصل بتلك الدورة الصحفية.
المصدر: الكومبس

طائر يتسبب بإيقاف حركة القطارات بين لوند ومالمو

تسبب طائر بري بتوقف مؤقت في حركة القطارات بين لوند ومالمو، صباح اليوم بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السويدية TT، التي لم توضح كيف تسبب الطائر بذلك، وما إذا كان سائق إحدى القطارات تجنب دهسه أم لا.

لكن الوكالة أكدت أن تأخيرات في مواعيد القطارات نشأت بسبب ذلك.

وقال المتحدث الصحفي باسم مصلحة المرور بير أرونسون للوكالة، إن التوقف حصل نحو الساعة السابعة من صباح اليوم، لذا من الواضح حدوث بعض التأخيرات حتى بعد عودة القطارات الى حركتها الطبيعية.

وكانت التوقعات الأولية للمصلحة تشير الى أن فتح حركة مرور القطارات من جديد قد يتم عند الساعة التاسعة من صباح اليوم لكن يُتوقع ان الحركة عادت لطبيعتها حوالي الساعة الثامنة صباحاً.
المصدر: الكومبس

انخفاض درجات الحرارة الى ما دون الصفر المئوي في معظم أنحاء السويد

ذكر مركز الأرصاد الجوي في السويد، أن ضغطاً جويّاً مرتفعاً، يؤثر في الوقت الحالي، على الدول الاسكندنافية، وأن تأثيره سيبقى مستمراً خلال الأيام المقبلة من هذا الأسبوع، ما يعني انخفاض درجات الحرارة.

وأوضح المركز، أن الأجواء الشتوية الباردة تتجه الى الجنوب.

وستكون الأيام المقبلة غائمة في جنوب السويد، فيما سيكون الطقس صافياً في الشمال. وقد تنخفض درجات الحرارة الى ما دون الصفر المئوي قليلاً في الجنوب، كحد أدنى، فيما قد تصل الى عشرة تحت الصفر في المناطق الشمالية المحلية من البلاد.

وقد تشهد جميع مناطق نورلاند وعدد من مناطق دالارنا وشمال فيرملاند انخفاض درجات الحرارة الى ما دون الصفر المئوي لما لا يقل عن خمسة أيام متتالية. وقد يمتد ذلك إلى مناطق سفيالاند خلال الأيام القليلة القادمة، ما قد يؤدي الى انخفاض درجات الحرارة دون الصفر، حيث سترتفع في أفضل حالاتها الى الصفر المئوي.

ومع ذلك، فإن التوقعات لا تشير الى تساقط الثلوج. وبشكل عام ليس هناك الكثير من الثلوج المتساقطة في البلاد في الوقت الحالي، ويقتصر ذلك على المناطق الجبلية في شمال البلاد.

جدير ذكره، أن المركز كان قد أطلق تحذيراً من الدرجة الأولى بخصوص هبوب رياح قوية في جبال لابلاند، غير أنه يُتوقع رفع هذا التحذير اليوم.
المصدر: الكومبس

ناشطة حقوقية يمنية وابنتها الصغيرة مهددتان بالترحيل من السويد

تواجه الصحفية والناشطة الحقوقية اليمنية، هند الإرياني، الترحيل من السويد بسبب امتلاكها لبصمة في بلد أوروبي آخر بحسب وكالة رويترز.

ونشرت الوكالة تقريراً عنها ذكرت فيه، أن الإرياني وابنتها انتقلتا إلى ستوكهولم لتهربا من ما وصفته تهديدات من متطرفين إسلاميين بعد أن انتقدت رجل دين إسلامي بارز، حيث تلقت على هاتفها رسائل تهدد حياتها وحياة ابنتها على حد قولها.

وجراء هذه التهديدات، فرت هند الإرياني من مدينة إسطنبول التركية، حيث كانت تعمل معدة برامج إذاعية، ثم قررت أن تنتقل إلى السويد حيث تعيش أمها وأختها. وبعد وصولها إلى هنا أحالت مصلحة الهجرة قضيتها إلى الشرطة للترحيل بعد عدم حضورها عددا من الاجتماعات المقررة مع مسؤول ملفها، ولكن الأرياني تقول لرويترز، إنها لم تتلق أي إشعار بأي اجتماع.

وتملك الأم تأشيرة صالحة لجمهورية التشيك، إذ اعتبرت سلطات الهجرة السويدية، أنه يجب نظر طلبها للجوء هناك وليس في السويد.

وتقول هند إن ابنتها تعاني من نوبات قلق وهلع نتيجة للتهديدات، وتخشى الصحفية اليمنية الآن من تفاقم حالة طفلتها إذا جرى ترحيلهما لجمهورية التشيك.

ولم تتمكن وكالة رويترز الحصول على أي تعليق من مصلحة الهجرة السويدية حول هذا الموضوع.

وفي تعليق مكتوب بعثته الإرياني الى شبكة الكومبس، قالت “إن ابنتي تحمل فيزا من السويد، ورغم أنه في هذه الحالة يتم اختيار ماهو في مصلحة الطفل، لكن مصلحة الهجرة لم تختار مصلحة ابنتي، رغم كل الوثائق الطبية التي أرسلها الأطباء من BUP الى دائرة الهجرة. وتم ارسال ملفي للبوليس دون اعلامي أو أي اخطار بذلك، وقد علمت بذلك بالصدفة لأني في نفس يوم الموعد كنت موجودة في دائرة الهجرة لأخذ بطاقاتنا”.
المصدر: الكومبس

10 آلاف كرون غرامة لطالب أهان زميلته بنعتها “فتاة العام” في الممارسات الجنسية

أدانت محكمة سكونه الابتدائية طالباً في المرحلة الثانوية يبلغ من العمر 19 عاماً، بتهمة إهانة زميلة له، ووصفها بأوصاف جنسية غير مقبولة، من قبيل أنها فتاة العام من ناحية عدد المرات التي مارست فيها الجنس!

وكانت الحادثة قد جرت في شهر أيار/ مايو الماضي، وأدانت المحكمة الطالب الآن بتهمة الافتراء المشدد وحكمت عليه بدفع غرامة مقدارها 10 آلاف كرون.

وكان الطالب قد وصف زميلته أنها “لا يمكنها العد بالأصابع أو بالدموع عدد الأشياء التي انزلقت بين فخذيها”، على حد وصفه، ثم جرى استدعاؤها أمام 400 طالب وطالبة كانوا في الحفل، لمنحها شريط كُتب عليه أوصاف مهينة لها.

وكان التحقيق مع الطالب المدان قد أجري في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، حيث أنكر الجريمة وذكر أنه كان ثملاً عندما قام بذلك وأن الوصف الذي وصف به زميلته غير لائق.

“لا يراها إهانة”!

في الوقت نفسه، ذكر المدان خلال المحكمة أنه لا يرى أي إهانة في أن يطلق مثل هذا الوصف على زميلة له، حيث منح نفس الوصف لزميل شاب آخر لهم في المدرسة.

ووفقاً لمدير المدرسة، فإن الطالب الذي وصف بهذا اللقب، أعتبر الأمر ميزة ولم يقوم بإبلاغ الشرطة عن ذلك.

وذكرت الباحثة البروفيسورة في الصحة العامة بجامعة Mitt في سوندسفال كاتيا غيلاندر غودين، أن تجاوب الطالبة والطالب مع الوصف الذي لُقبا به بشكل مختلف لا يفاجئها، لجهة أنه وعندما يكون للشاب العديد من الصديقات فإنه يوصف بالغالب على أنه ملك أو لاعب ماهر، على العكس من ذلك، فإن وصف الفتاة بذلك يعني أنها عاهرة.

وأضافت في حديثها لوكالة الأنباء السويدية، أن الفتاة تكون تحت المراقبة المستمرة، وما حدث في مالمو ليس الوحيد من نوعه على الأرجح، بل هو نقطة في قمة جبل الجليد لثقافة جنسية أخرى في المدرسة وفي بيئات شبابية أخرى.

وعبر المدعي العام عن قلقه الخاص من هذه القضية، لأن الدافع وراء منح الطالبة مثل هذا الوصف يحمل إهانات جنسية، ما دعا الى الحكم على الطالب بجريمة السلوك السيء المشدد.
المصدر: الكومبس

رئيس جمعية إسكان في مالمو يتلقى رشوة بقيمة 870 ألف كرون

ذكرت وكالة الأنباء السويدية أن رئيس جمعية الإسكان في مالمو تلقى رشوة بقيمة 870 ألف كرون من ممثلي شركتين، مقابل شراء الجمعية الخدمات من الشركتين.

وحكمت محكمة مالمو الابتدائية على الرجل بالسجن لعام واحد وثلاثة أشهر، كعقوبة على قبوله الرشوة، بالإضافة الى حظر ممارسته لأي نشاط تجاري لمدة خمسة أعوام.

ومن أشكال الرشاوى التي قبل بها المدير المدان، ساعة يد فاخرة بقيمة 115 ألف كرون، ورحلة طيران مجانية واستخدام مجاني لأربع سيارات مستأجرة لأكثر من عام.

ومقابل الرشوة، أشترى رئيس الجمعية خدمات بملايين الكرونات من شركتين، أدانت المحكمة ممثليها بأحكام سجن مختلفة لدفعهم الرشاوى.

وفي احدى الحالات دفعت إحدى هاتين الشركتين فواتير بقيمة 69 مليون كرون للجمعية خلال الأعوام 2015-2017، ودفعت في الحالة الثانية فواتير تزيد قيمتها عن 37 مليون كرون خلال الفترة نفسها.

وذكرت المحكمة في حكمها، أن رئيس الجمعية أساء وبشكل خطير استخدام ثقة الأعضاء.

كما تلقى عضو آخر في مجلس جمعية الإسكان الرشوة وأدانته المحكمة بالحكم غير المشروط مع دفع غرامة مالية.

وأصدرت المحكمة حكمين بالسجن، أحدهما لمدة عام والآخر لثلاثة أشهر ضد ممثلي الشركتان.

وعزت المحكمة حكم السجن لمدة ثلاثة أشهر فقط بحق أحد الأشخاص الى أنه كان محكوماً في وقت قريب بالسجن لمدة عامين ونصف العام بسبب الجرائم الضريبية وأن المحكمة اتخذت نهجاً شاملاً لكلتا الجريمتين.
المصدر: الكومبس

السويد – صحة

لقاح الانفلونزا على وشك الانتهاء في جميع أنحاء السويد

قال رئيس المجلس الصحي في مقاطعة سورملاند أصغر رهاني شيفياري، إن لقاح الأنفلونزا على وشك الانتهاء في جميع أنحاء البلاد وأن الكميات المتوفرة غير كافية.

وأضاف في حديث للتلفزيون السويدي: “إن الوضع هو نفسه في جميع أنحاء البلاد، وهو وضع صعب للغاية”.

والسبب وراء النقص، أن الشركة التي تنتج اللقاح غير قادرة على تلبية الكميات المطلوبة.

وفي مقاطعة سورملاند هناك ما يقرب من ألفي جرعة متبقية فقط، ومن المتوقع وصول ألف جرعة أخرى قريباً، الا أن الاحتياجات المقدرة في سورملاند وحدها أكثر من 20 ألف جرعة.

وقال شيفياري: “ستصل 50 ألف جرعة، يوم الخميس المقبل، لكننا لا نعرف إذا كان بإمكاننا الحصول عليها. هناك حاجة لأكثر من نصف مليون جرعة في جميع أنحاء البلاد”.

وليس من الواضح الوقت الذي ستتوفر فيه الكميات اللازمة من اللقاح.

وقال شيفياري: “لم نحصل على إشعار واضح بهذا الخصوص. الوضع غير مؤكد، فمعظم المراكز الصحية تكاد تكون خالية من اللقاحات”.
المصدر: الكومبس

أوروبا- سياسة – اقتصاد

ألمانيا تحظر صادرات الأسلحة إلى السعودية

قررت برلين وقف جميع صادرات الأسلحة للسعودية على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول. ومن غير المعروف حتى الآن إلى متى سيستمر حظر تصدير الأسلحة الألمانية للسعودية حسبما ذكرت DW.

ونقلت DW عن متحدث باسم وزارة الاقتصاد خلال مؤتمر صحفي للحكومة اليوم في برلين إن الحكومة الألمانية “مارست نفوذها لدى الشركات التي تمتلك تراخيص تصدير أسلحة بهدف وقف صادرات الأسلحة من ألمانيا للسعودية”. وأوضح المتحدث ردا على استسفار بهذا الشأن أنه تم حظر هذه الصادرات “بوسائل مختلفة” ولكنه لا يستطيع التحدث بشأن هذه الأسباب لدواع قانونية. وليس من المعروف حجم الصادرات التي تم وقفها. ولكن من المرجح أن تتعلق هذه الصادرات بعشرين زورق من إنتاج ترسانة فولغاستر لورسين، كانت الشركة تريد توريدها للسعودية.

وحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) فإن اثنين من هذه الزوارق أصبحا جاهزين للتسليم وحصلا على ترخيص تصدير بالفعل، في حين بدأ إنتاج ثمانية زوارق أخرى في ترسانة الشركة بولاية ميكلنبورغ فوربومرن.

يشار إلى أن نحو 300 عامل في ألمانيا يعملون في إنتاج هذه الطلبية السعودية. ومن غير المعروف حتى الآن إلى متى سيستمر حظر تصدير الأسلحة الألمانية للسعودية. وكانت برلين قد أعلنت في وقت سابق عزمها التحرك من أجل إقناع دول أخرى بالاتحاد الأوروبي بالاقتداء بها في هذه الخطوة. ولكن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون رفض بشكل مباشر هذه المبادرة الألمانية.
المصدر: الكومبس

شتاينماير يدعو لمواجهة “النزعة القومية العدوانية”

أشاد الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير بالزعيم التاريخي نيسلون مانديلا وانتقد سياسة بلاده في فترة الفصل العنصري. وفي خطاب في متحف التمييز العنصري حذر شتاينماير من ظهور “النزعة القومية العدوانية” في العالم.

حذر الرئيس الألماني فرانك – فالتر شتاينماير من ظهور نزعة قومية عدوانية، ودعا للتعاون العالمي في مواجهتها خلال زيارته أمس لجنوب أفريقيا. وقال شتاينماير في كلمة ألقاها بمتحف التمييز العنصري بمدينة جوهانسبرغ: “إننا بحاجة لشركاء في العالم. فدون التعاون متعدد الأطراف لا يمكننا حل المهام العالمية الكبرى”.

ودون ذكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو رؤساء آخرين بشكل مباشر، قال شتاينماير: “لن يصبح العالم أكثر سلمية من خلال أن يكون /الجميع ضد الجميع/، وإنما من خلال زيادة التعاون. للأسف لم يعد يرى الجميع ذلك اليوم إلى حد بعيد”.

وأشاد الرئيس الألماني بجنوب أفريقيا بصفتها شريكا اقتصاديا مهما وصديقا للديمقراطية، وقال إنها دولة تمر بمرحلة انتقالية، ولهذا السبب تقدم “فرصا نود نحن من الجانب الألماني الاستفادة منها”. وأشار اليوم إلى نهاية نظام حكم التمييز العنصري في جنوب أفريقيا في عام 1990 وكذلك إلى إعادة توحيد ألمانيا في العام ذاته.

وقال شتاينماير في هذا السياق إن المسؤولية عن الحرب وارتكاب الجرائم تعرف نهاية، وأضاف أن ألمانيا تعتزم لهذا السبب أن تكون شريكا عالميا للدفاع عن حقوق الإنسان وتؤيد نظام سلام يعتمد على قواعد وتكون “في مواجهة غول النزعة القومية العدوانية التي تظهر مخالبها مجددا في بعض الأماكن”.

وأضاف الرئيس الألماني أن جنوب أفريقيا وألمانيا لديهما مبدأ مشترك وهو أن الديمقراطية ليست شيئا بديهيا ولا تنته أبدا ولا تكون أبدا مثالية، وقال: “الديمقراطية تتطلب حلولا توافقية، تكون أحيانا موجعة، موجعة

للغاية”، وشدد على ضرورة أن تقر ألمانيا بأنه لم يتم تجاوز العنصرية ومعاداة السامية والعداء تجاه الأجانب.

يذكر أن الرئيس الألماني وصل صباح اليوم إلى مدينة جوهانسبرغ في زيارة تستمر ثلاثة أيام لجنوب أفريقيا، ويعتزم التوجه مساء اليوم إلى مدينة كيب تاون. ويرافق الرئيس الألماني في جولته وفد اقتصادي رفيع المستوى. وأجرى شتاينماير مباحثات في جوهانسبرغ مع مسؤولين اقتصاديين وممثلي المجتمع المدني.

وأشاد الرئيس الألماني بالمناضل في سبيل الحرية نيلسون مانديلا وانتقد السياسة الألمانية تجاه الفصل بين السود والبيض في جنوب أفريقيا في الماضي.
المصدر: دويتشه فيله

رئيس إيطاليا، بعد إستقباله أمير قطر: لا حل لأزمة الخليج إلا بالحوار

أكد رئيس الجمهورية الايطالية سيرجو ماتّاريلا أمس، على أنه لا حل لأزمة الخليج “إلا عبر الحوار”، مشيرا إلى أن بلاده حافظت دائما على خط “التوازن والاعتدال” حيال هذه الازمة، التي طفت على السطح في 5 حزيران/يونيو عام 2017، بقطع كل من السعودية والبحرين والامارات علاقاتها مع قطر، متهمة الاخيرة بتمويل الإرهاب والتدخل في شؤون دول المنطقة، وهو ما تنفيه دائما الدوحة.

وشدد ماتّاريلا، بعد إستقباله في مقر الرئاسة (قصر كويرينالي)، أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، على أن “منطقة الخليج تعتبر ذات أهمية استراتيجية وحاسمة، ليس فقط بالنسبة للبلدان التي هي جزء منها، بل بالنسبة للمجتمع الدولي بأسره، ليس حصرا على قطاع الطاقة ولكن أيضًا بالنسبة للأمن والقدرة على مواجهة التحديات العالمية المشتركة بدءا من تهديد التطرف العنيف”.

ورأى رأس الدولة الايطالية أنه “من الضروري العمل لضمان التماسك، مع الاعتراف واحترام الاختلافات والخصوصيات وسيادة كل بلد في المنطقة”. وقال “إيطاليا حافظت دائما على خط التوازن والاعتدال، ونحن على قناعة بأنه لا يمكن أن يكون هناك حل آخر لأزمة الخليج إلا بالحوار من أجل التوصل لحلول مشتركة”. وأردف، مخاطباً أمير قطر “أنا أثق بحكمتكم من أجل التوصل، مع القادة الآخرين في المنطقة، إلى نقاط تقارب ونمو مشترك” في منطقة الخليج.
المصدر: وكالة آكي الإيطالية للأنباء

عربي – شرق أوسط – سياسة

الجبير: تقييم سي.آي.إيه بشأن قتل خاشقجي لا أساس له من الصحة

قال وزير الخارجية السعودي إن “قيادة المملكة خط أحمر” معربا عن رفض بلاده لـ “محاولات الاستغلال السياسي” لقضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي. ورفض الجبير حديث وكالة الاستخبارات الأمريكية عن ضلوع ولي العهد السعودي في مقتل خاشقجي.

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، عندما سئل عن تقارير إعلامية أفادت بأن المخابرات الأمريكية تعتقد أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر بقتل الصحفي جمال خاشقجي، إن مثل هذه المزاعم “لا أساس لها من الصحة تماما ونرفضها بشكل قطعي”.

ونشرت وسائل إعلام تقارير عن نتائج وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي ايه) في مطلع الأسبوع، كان أكثر تقييم أمريكي حتى الآن يربط الحاكم الفعلي للسعودية بشكل مباشر بقتل خاشقجي، ويتناقض مع تأكيدات الحكومة السعودية بأنه لا صلة لولي العهد بما حدث.

ونسبت صحيفة الشرق الأوسط المملوكة للسعودية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء إلى الجبير قوله في أول تعقيب سعودي رسمي على تقرير المخابرات الأمريكية “نحن في المملكة نعلم أن مثل هذه المزاعم بشأن ولي العهد لا أساس لها من الصحة تماما ونرفضها بشكل قطعي سواء كانت من خلال تسريبات أو غيره”. وأضاف “هي تسريبات لم يعلن عنها بشكل رسمي وقد لاحظت أنها مبنية على تقييم وليس أدلة قطعية”.

وذكر مصدر مطلع على تقييم المخابرات الأمريكية أنه يستند بشكل كبير إلى أدلة ظرفية مرتبطة بالدور المحوري الذي يلعبه الأمير محمد في إدارة الحكومة السعودية.

وسئل الجبير أيضا عن تصريحات أدلى بها الرئيس رجب طيب أردوغان وقال فيها إن القتل كان بأمر من أعلى مستويات القيادة ولكن ليس الملك سلمان على الأرجح، الأمر الذي سلط الضوء على ولي العهد البالغ من العمر 33 عاما. وقال الجبير “سبق واستفسرنا من الجانب التركي على أعلى المستويات عن المقصود بهذه التصريحات وأكدوا لنا بشكل قطعي أن ولي العهد ليس المقصود بهذه التصريحات”. ودعا أنقرة إلى “تقديم ما لديها من أدلة في القضية إلى النيابة العامة في المملكة، للمساعدة في الوصول إلى الحقائق كافة”. وأضاف: “هنا، أود أن أؤكد أن قيادة المملكة العربية السعودية، ممثلة بخادم الحرمين الشريفين وولي العهد، خط أحمر، ولن نسمح بمحاولات المساس بقيادتنا أو النيل منها، من أي طرف كان، وتحت أي ذريعة كانت، فالمساس بقيادة المملكة هو مساس بكل مواطن ومواطنة”.

وتابع الجبير في حواره مع صحيفة “الشرق الأوسط”: “نرفض بشكل كامل محاولات الاستغلال السياسي لقضية خاشقجي، ومن يريد العدالة وتحقيقها يتفضل بتقديم ما يملكه من أدلة للقضاء السعودي، وهو صاحب الاختصاص في هذه القضية”.
المصدر: دويتشه فيله

دولي- سياسة

ستولتنبرغ: لا نريد سباق تسلح جديد

عبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) عن قناعته بأن الاتحاد الأوروبي و دول الحلف يواجهان “خطراً مشتركاً” يتمثل في الصواريخ الروسية الجديدة والتي تعرض معاهدة الحد من الأسلحة النووية المتوسطة المدى “في خطر”.

وأشار يانس ستولتنبرغ في تصريحات أدلى بها صباح اليوم لدى وصوله إلى مقر انعقاد اجتماع وزراء دفاع الدول الأعضاء في الاتحاد في بروكسل، والذي يشارك في جزء منه، إلى ضرورة أن يعمل الجميع على دعوة روسيا لضمان الأمن والشفافية والامتثال الكامل للمعاهدة، فـ”لا توجد صواريخ أمريكية جديدة في أوربا، بل صواريخ روسية جديدة، و نحن لا نريد سباق تسلح جديد”، حسب كلامه.

وثمن الأمين العام لناتو بمستويات التعاون غير المسبوقة بين الهيئتين الدوليتين خاصة في زيادة القدرات الدفاعية و مواجهة التهديدات الإرهابية عبر الانترنت، مؤكداً أن تدعيم الدفاع الأوروبي يمكن أن يسهم في تقاسم أكثر عدلاً للأعباء المادية والعسكرية داخل الحلف.

وشدد ستولتنبرغ على الحاجة إلى التكامل بين الجهود الدفاعية لحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي وعدم المنافسة أو التكرار، ورأى “إن الحلف لا زال يشكل الركيزة الأساسية للأمن الأوروبي”، على حد قوله.

ويعمل الاتحاد الأوروبي، تحت نظر ناتو، على تنشيط مشاريع تتعلق بتسهيل حركة القوات العسكرية بين دوله، وعلى إقامة صندوق دفاع أوروبي والتحرك باتجاه سوق تجارية – صناعية عسكرية أوروبية منسقة الضوابط.

وتطرق ستولتنبرع في تصريحاته اليوم إلى مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، فأشار إلى أن 80% من نفقات ناتو الدفاعية سوف يتم تأمينها من دول من الخارج، وستكون ثلاثة من المجموعات العسكرية التابعة للحلف والمنتشرة في دول البلطيق وبولندا بقيادة دول من خارج الاتحاد الأوروبي.

وطالب المسؤول الأطلسي دول التكتل الموحد بالانتباه إلى عامل الجغرافيا، فهناك “دول غير أعضاء فيه و تلعب دوراً هاماً في ضمان أمنه تحت راية الحلف مثل النرويج وتركيا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية، ولاحقاً المملكة المتحدة”، وقال “الجغرافيا والمال حقائق لا يمكن تجاهلها”.

هذا وقد أصبحت مشاركة الأمين العام لحلف شمال الأطلسي في جانب من اجتماعات وزراء دفاع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أمراً دورياً منذ تولي الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني مهام منصبها في 2014، كمثل مشاركتها في اجتماعات وزراء الحلف.
المصدر: وكالة آكي الإيطالية للأنباء

تقارير

نتنياهو سيزور دولة عربية أخرى لا تربطها علاقات دبلوماسية بالدولة العبرية

يتواجد رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي بصورة سرية حاليا في دولة عربية، لم يتم الكشف عن اسمها، لوضع ترتيبات لزيارة رئيس الوزراء نتانياهو لتلك الدولة، التي لا ترتبط معها إسرائيل بعلاقات دبلوماسية، حسب، مصادر إسرائيلية.

وكشفت هيئة البث الإسرائيلي اليوم الثلاثاء (20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018) أن إسرائيل تجري اتصالات لترتيب زيارة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لدولة عربية أخرى ليس لإسرائيل علاقات دبلوماسية معها. وذكرت الهيئة أن رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شابات موجود حاليا بصورة سرية في هذه الدولة، التي لم يتم الكشف عن اسمها، لوضع الترتيبات للزيارة المحتملة.

ووفقا للهيئة، فقد رفض مكتب رئاسة الوزراء التعقيب على هذا النبأ. وكان نتنياهو قال ظهر أمس لأعضاء لجنة الخارجية والأمن بالكنيست إنه يتوقع ما وصفه “بمفاجآت إضافية في العلاقات مع بعض الدول العربية”.

يذكر أن نتنياهو وزوجته سارة قاما أواخر تشرين أول/ أكتوبر بزيارة رسمية إلى سلطنة عمان، والتقى نتنياهو خلال الزيارة السلطان قابوس بن سعيد.
المصدر: دويتشه فيله

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2024.