إغلاق مركز شارهولمن الثقافي بسبب وباء كورونا

: 12/2/20, 3:19 PM
Updated: 12/2/20, 3:19 PM
Foto: Maryam Barari
Foto: Maryam Barari

الكومبس – خاص: اضطر المركز الثقافي، والمسرح البلدي في منطقة شارهولمن الى إغلاق أبوابه بسبب القيود الصارمة التي فرضتها الحكومة، وهيئة الصحة العامة في السويد في 16 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وطالت تأثيرات وباء كورونا المستمرة نشاطات المركز منذ شهر آذار/ مارس الماضي. حيث جرى تحديد عدد حضور العروض المسرحية وعروض الأفلام بخمسين شخصاً كحد أقصى. ولم يتمكن المركز من استقبال المجموعات الدراسية إلا بعد 29 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وقالت مديرة المركز مالين هيلم لـ “الكومبس”: “لم تتح لنا نفس الفرص التي اعتدنا عليها في استقبال زوار المركز. كان علينا التكيف مع التوجيهات التي جاءت على فترات منتظمة وتغيير نشاطاتنا المخطط لها في وقت قصير”.

وحالياً تم إيقاف العمل مؤقتاً في المركز حتى تاريخ 22 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وأوضحت هيلم، قائلة: “ننتظر القرارات والتوجيهات الجديدة في الأسابيع القادمة، ونأمل أن نتمكن من تقديم شكل من أشكال النشاط خلال عطلة عيد الميلاد واعتباراً من تاريخ 27 كانون الأول الجاري”.

واضطر المركز الثقافي الى الإغلاق مؤقتاً في شهر آذار الماضي، كما تم الغاء جميع العروض واغلاق المسرح، وأُعيد فتحه من جديد في 28 اب/ أغسطس الماضي.

وقالت هليم: “عندما افتتحنا مرة أخرى، كنا نأمل في استقبال زوار المركز طوال فصل الخريف حتى لو كان عدد الحضور محدداً بـ 50 شخصاً”.

وأضافت، أنه من المؤسف ألا نكون قادرين على فتح المركز، لكن يجب علينا جميعاً المساعدة للحد من انتشار العدوى.

وتابعت، قائلة: “إنه لأمر مهم للمجتمع ان يتم تحديد عدد الأشخاص في أماكن اللقاءات. إذا قللنا من اتصالاتنا الاجتماعية وتعاضدنا معاً، سيكون من الممكن الحد من انتشار العدوى”.

وسيكون من الممكن لجميع الأشخاص الذين اشتروا تذاكر لحضور نشاط معين في المركز الثقافي جرى الغاءه إعادة الحجز او طلب استرداد ثمن التذكرة.

وقالت هيلم: “أمل حقاً ان نعاود افتتاح المركز مرة ثانية في 23 كانون الأول الجاري، حتى لو كان ذلك لنشاطات صغيرة لا نستقبل فيها غير 8 أشخاص. نفتقد حقاً جميع زوارنا”

وتابعت، قائلة: “نريد أن نكون منفتحين على كل من يعيش هنا، لتقديم العروض المسرحية، الأفلام ومساحة في الاستديو الخاص بنا. وهذه هي مهمتنا الأساسية. زبائننا كثيرون والعديد منهم يتطلعون لفتح المركز”.

رقم قياسي

وفي عام 2019، سجل المركز رقماً قياسياً بعدد الزوار.

وقالت هيلم: “كنا جميعاً نتطلع الى تقديم عروض مسرحية، عرض الأفلام وإقامة أنشطة خلال العطلات وتشغيل الاستوديو الخاص بنا طوال العام لنتجاوز رقمنا القياسي مرة أخرى هذا العام”.

ويحاول المركز الثقافي في شارهولمن الآن إقامة نشاطاتها عبر الإنترنت.

وتابعت: “نحاول إيجاد حلول إبداعية لنكون موجودين حتى وان المركز مقفلاً الآن. نحتاج الى التطوير ونحاول اعداد الأمور التي يمكن القيام بها بأمان عن بعد”.

وكان لدى المركز الثقافي ورشة عمل لتعليم الأطفال أشياء مختلفة حول القيام بنشاطات إبداعية في الانترنت، وتشير هيلم الى ان من الصعب البدء مرة أخرى بهذا النشاط بسبب وباء كورونا.

لذلك يحاول المركز انشاء منصة الكترونية عبر الانترنت للشباب حيث ومن ضمن الأمور التي يمكنهم تعلمها من خلال ذلك، الفنون المسرحية وكيفية انشاء العروض والأعمال التي يقوم بها فنييو المسرح.

تقول مديرة المركز مالين هيلم: “من الصعب جداً العثور على المكان المناسب للعمل فيه والعثور على المنصة الالكترونية الأفضل لنا”.

قسم التحقيقات – نهريثا الخميسي

Alkompis Communication AB 559169-6140 © 2024.